عاجل

الصين تتهم بريطانيا "بصب الزيت على النار" بعد الاعتداء على وزيرة في حكومة هونغ كونغ

 محادثة
متظاهرون في هونغ كونغ- أرشيف رويترز
متظاهرون في هونغ كونغ- أرشيف رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

اتهمت الصين بريطانيا "بصب الزيت على النار" في هونغ كونغ الجمعة، بعد الاعتداء الذي تعرضت له وزيرة العدل في حكومة المدينة التي تشهد تظاهرات مطالبة بالديموقراطية.

وقال غينغ شوانغ، الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية "نطالب المملكة المتحدة بالتحقيق في الوقائع فورا وأن تبذل قصارى جهدها لتوقيف الفاعلين لضمان أمن وكرامة كل الموظفين الصينيين".

وكانت هذه أول مواجهة مباشرة مع عضو في حكومة لام، منذ اندلاع الاحتجاجات التي أصبحت في شهرها السادس في المركز الماليّ العالمي.

الاعتداء على تيريزا تشينغ وزيرة العدل في هونغ كونغ

وطوُّقت تيريزا تشينغ، وزيرة العدل في هونغ كونغ والتي لا تحظى بشعبية كبيرة، من قبل حوالي عشرة متظاهرين ملثمين فيما كانت تستعد لحضور حفل مساء الخميس في لندن.

وصوّب المتظاهرون أضواء الكشافات باتجاهها فيما كانوا يصرخون في وجهها "قاتلة" مرددين شعارات حركة الاحتجاج المدافعة عن الديمقراطية في هونغ كونغ.

ويظهر مقطع فيديو للواقعة، تشينغ وهي تسقط أرضا أثناء المشادة، رغم أنه لم يتضح على الفور ما إذا كان أحد المحتجين قد دفعها. لكنها نهضت بعد لحظات بدون أي علامات تدل على إصابة واضحة.

في حين قالت كاري لام في بيان إنّ تشينغ تعرضت "لأضرار جسدية خطيرة" خلال المشاجرة.

وتعتبر تشينغ، التي تتولى إدارتها مسؤولية ملاحقة المتظاهرين الذين ينزلون شوارع المدينة باستمرار منذ عدة أشهر، أول مسؤولة كبيرة في هونغ كونغ تصاب في مشاجرة منذ بدء الاضطرابات في حزيران/يونيو.

ودعت لام الشرطة البريطانية (قوة الإستعمار السابقة) لهونغ كونغ، إلى التحقيق في الحادث الذي وصفته بأنه "اعتداء .... همجيّ ينتهك مبادئ المجتمع المتحضر".

كما تزور تشينغ لندن في مسعى للترويج لدور هونغ كونغ كمركز عالميّ لحل النزاعات وعقد الصفقات.

وهي واحدة من أكثر المسؤولين الحكوميين المكروهين في هونغ كونغ، ويُنظر إليها على أنها تلعب دورًا رئيسيًا في الدفع لتبني قانون تسليم المجرمين إلى الصين، الذي كان سبب اندلاع التظاهرات.

وتصاعد العنف في الاحتجاجات المستمرة منذ أشهر مع سقوط قتيلين خلال أسبوع والتخطيط لمزيد من الاحتجاجات الجديدة الجمعة.

الجمعة الخامسة للإضرابات الواسعة

تسبّب المتظاهرون في اضطرابات واسعة بوضعهم متاريس وتنظيم تجمعات، للجمعة الخامسة على التوالي.

وحشدت إدارة الشرطة المنهكة مزيدا من التعزيزات، فيما نفت حكومة هونغ كونغ شائعات عن فرض حظر تجول وشيك.

كما دخلت الأزمة مرحلة جديدة في الأيام الأخيرة عندما بدأ المتظاهرون المتشددون حملة للتظاهر في كل مكان في جميع أرجاء المدينة في محاولة لاستنزاف موارد الشرطة.

للمزيد على يورونيوز:

شاهد: متظاهرون ينهالون بالضرب على رجل رفض المشاركة في احتجاجات هونغ كونغ

شاهد: طلاب يغادرون هونغ كونغ بعد تحول حرم جامعتهم إلى ساحة معركة

الرصاص الحي بعد قنابل الغاز.. آخر فصول معركة كسر العظم بين الشارع وإدارة هونغ كونغ

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox