Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

السيستاني يدعو البرلمان لسحب الثقة من الحكومة العراقية

المتظاهرون العراقيون يحملون شخصا مصابا خلال الاحتجاجات المستمرة المناهضة للحكومة في بغداد، العراق، 28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
المتظاهرون العراقيون يحملون شخصا مصابا خلال الاحتجاجات المستمرة المناهضة للحكومة في بغداد، العراق، 28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019 Copyright رويترز
Copyright رويترز
بقلم:  Ranim Aldaghestani مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

علي السيستاني يدعو مجلس النواب العراقي (البرلمان) سحب الثقة من الحكومة إثر موجة احتجاجات مطلبية تضرب البلاد منذ شهرين دون مبالاة من الطبقة السياسية.

اعلان

دعا المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني في خطبة صلاة الجمعة، مجلس النواب العراقي (البرلمان) إلى سحب الثقة من الحكومة إثر موجة احتجاجات مطلبية تضرب البلاد منذ شهرين دون مبالاة من الطبقة السياسية.

وقال السيستاني في خطبة الجمعة التي تلاها ممثله السيد أحمد الصافي في كربلاء، إن "مجلس النواب الذي انبثقت منه الحكومة الراهنة مدعوّ الى أن يعيد النظر في خياراته بهذا الشأن ويتصرف بما تمليه مصلحة العراق والمحافظة على دماء أبنائه، وتفادي انزلاقه إلى دوامة العنف والفوضى والخراب".

وأضاف الصافي الذي تلا توجيهات المرجع السيستاني، وللمرة الأولى، بعد قراءة سورة الفاتحة على أرواح "شهداء" الاحتجاجات، بأن البرلمان " مدعوّ إلى الإسراع في إقرار حزمة التشريعات الانتخابية، بما يكون مرضياً للشعب، تمهيداً لإجراء انتخابات حرة ونزيهة".

وكان المرجع السيستاني قد أكد في خطبة سابقة، بأن البلد "لن يكون ما بعد هذه الاحتجاجات كما كان قبلها في كل الأحوال، فليتنبهوا إلى ذلك".

للمزيد على يورونيوز:

فيديو لبغداد: كأنها ساحة حرب

متظاهرون عراقيون يضرمون النار في قنصلية إيران في النجف

شاهد: المحتجون يتحدون رصاص الشرطة في البصرة جنوب العراق

وتشهد بغداد ومدن جنوبية منذ شهرين احتجاجات مناهضة للحكومة ورافضة للنفوذ الإيراني في البلاد، تخللها عنف وقمع خلف حوالى 400 قتيل وآلاف الجرحى، وفقا لحصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر طبية.

كما انتقد المرجع الشيعي الأعلى الجمعة وبشدة تلكؤ السياسيين في اجراء إصلاحات تلبي مطالب المحتجين، بالقول إن "التسويف والمماطلة في سلوك هذا المسار، الذي هو المدخل المناسب لتجاوز الأزمة الراهنة بطريقة سلمية وحضارية تحت سقف الدستور، سيكلّف البلاد ثمناً باهظاً وسيندم عليه الجميع".

وكان آية الله قد التقى منتصف الشهر الحالي، رئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت التي طرحت عليه خارطة طريق حظيت بموافقته، مقسمة على مراحل، تدعو إلى وضع حد فوري للعنف، والقيام بإصلاحات ذات طابع انتخابي، واتخاذ تدابير لمكافحة الفساد في غضون أسبوعين، تتبعها تعديلات دستورية وتشريعات بنيوية في غضون ثلاثة أشهر.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ارتفاع حصيلة ضحايا الاحتجاجات في العراق إلى 45 قتيلا خلال يومين

مقتل 8 متظاهرين على الأقل برصاص الأمن في مناطق مختلفة من العراق

شاهد: استعراض عسكري في بغداد بمناسبة عيد الجيش العراقي