عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يتخذ موقفاً متشدداً تجاه العملات الرقمية

محادثة
البنك المركزي الأوروبي، فرانكفورت، ألمانيا
البنك المركزي الأوروبي، فرانكفورت، ألمانيا   -   حقوق النشر  رويترز
حجم النص Aa Aa

قرر وزراء مالية الاتحاد الأوروبي، حظر استخدام العملات الرقمية الخاصة مثل "ليبرا" التي أطلقها موقع "فيسبوك"، إلى أن يتم التحقق من المخاطر التي قد تشكّلها مثل هذه العملات على الأسواق المالية في دول التكتّل.

وتعكس هذه الخطوة موقف الكتلة المتشدد من "ليبرا" التي أثارت، منذ الإعلان عنها في شهر حزيران/يونيو الماضي، موجة انتقادات في أوساط القائمين على المؤسسات المالية، لجهة التأثير السلبي المحتمل لمثل هذه العملات على النظام المالي العالمي.

وقال وزراء المالية في بيان مشترك، صدر اليوم الخميس: "لا ينبغي أن يتمّ أي ترتيب عالمي لاستقرار العملة في الاتحاد الأوروبي، حتى يصار إلى تحديد ومعالجة التحديات (التي قد تشكلها هذه العملة) ومراقبة المخاطر القانونية والتنظيمية (المترتبة علي تداولها)".

وكان موقع "فيبسبوك" أنشأ منظمة لإصدار عملة "ليبرا"، تتخذ من سويسرا مقرا لها، وشهد حفل التدشين حضور ممثلين عن شركات التكنولوجيا في وادي السيليكون وشركات الدفع التي تتوافق أهدافها مع ما ابتكرته "فيسبوك"، علماً أن الذين يرغبون في استخدام "ليبرا" في المعاملات على منصات الموقع المذكور، سيقومون بشراء تلك العملة باستخدام العملات القانونية.

وأوضح وزراء المال في الاتحاد الأوروبي أن بإمكانهم النظر في قواعد التكتّل لتنظيم الأصول المشفرة والعملات المستقرة كجزء من خطة عالمية، علماً بأن العملات المستقرة هي عملات رقمية وعادة ما تكون مدعومة بالمال التقليدي والأوراق المالية الأخرى، في حين أن العملات المعدنية المشفرة مثل البيتكوين ليست كذلك، رغم أن كلتيهما تنتميان إلى عائلة العملات المشفرة.

وقال مفوض الشؤون المالية بالاتحاد الأوروبي، فالديس دومبروفسكيس، لوزراء المالية في جلسة علنية لاجتماعهم في بروكسل اليوم إن مفوضية الاتحاد الأوروبي تعمل بالفعل على هذا النظام الجديد، فيما أشاد الوزراء بعمل البنك المركزي الأوروبي بشأن العملة الرقمية العامة.

وكان البنك المركزي الأوروبي أعلن يوم أمس أن إصدار عملة رقمية مدعومة من قبله قد يكون أمراً ضرورياً إذا ظلت تكاليف المدفوعات الدولية داخل أوروبا مرتفعة للغاية، ومن شأن العملة الرقمية المدعومة من البنك المركزي الأوروبي أن تحدث "آثار بعيدة المدى" على السياسة النقدية والبنوك، لهذا يؤكد البنك على ضرورة تقييم إطلاقها بعناية.

للمزيد في "يورونيوز":