عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: عباس يشارك المسيحيين قداس منتصف الليل ببيت لحم وفرحة لم تكتمل لمسيحيي غزة

محادثة
euronews_icons_loading
شاهد: عباس يشارك المسيحيين قداس منتصف الليل ببيت لحم وفرحة لم تكتمل لمسيحيي غزة
حقوق النشر  AP   -   MUSSA ISSA QAWASMA
حجم النص Aa Aa

احتفل مئات المسيحيين بالقرب من كنيسة المهد حيث ولد يسوع المسيح حسب التقليد المسيحي، في مدينة بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة، بعيد الميلاد مطلقين الاحتفالات بهذه المناسبة.

وتابع مئات المسيحيين الآخرين القداس من خارج الكنيسة عبر شاشات نصبت لمواكبة قداس منتصف الليل.

وقال المطران بييرباتيستا بيتسابالا المدبر الرسولي لبطريركية القدس للاتين الذي ترأس قداس منتصف الليل في كنيسة القديسة كاترينا المحاذية لكنيسة المهد، "في عيد الميلاد العالم أجمع ينظر إلينا، ينظر إلى بيت لحم" .

وكان المطران بيتسابالا صرح للصحافيين قبل القداس "إنه وقت عصيب ولكن هناك سبباً للأمل (...) عيد الميلاد بالنسبة لنا هو للاحتفال بالأمل".

ومنذ الإثنين اكتظت ساحة المدينة الواقعة مقابل كنيسة المهد بحشد كبير يضم العديد من الأطفال الذين ارتدوا لباس بابا نويل.

وعند وصول المطران بيتسابالا استقبله السياح عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم وعزفت فرق الكشافة الموسيقى، بينما اصطف داخل كنيسة المهد، الحجاج الذين قدموا من إيطاليا والهند وتنزانيا وغيرها، لزيارة المغارة.

وقرعت فرق الكشافة الفلسطينية الطبول ضمن استعراضات كشفية خاصة بالمناسبة.

وحضر القداس مسيحيون من قطاع غزة لكن عددهم سيكون أقل من السنوات الماضية إذ إن اسرائيل لم تمنح سوى عدد قليل منهم تصاريح لدخول الضفة الغربية المحتلة.

مسيحيو غزة...فرحة عيد لم تكتمل

وقال الناطق باسم مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأراضي المقدسة وديع أبو نصار أن إسرائيل سمحت لنحو 300 شخص فقط بمغادرة قطاع غزة لهذه المناسبة، من أصل 950 طلباً.

وأضاف "على الرغم من كل التحديات والصعوبات والألم والمشكلات التي تواجهنا، ما زال لدينا أمل في الله والشعوب".

وتحاصر إسرائيل قطاع غزة منذ 2006، والقطاع مفصول جغرافيا عن الضفة الغربية.

ومنذ سيطرة حركة حماس الإسلامية على القطاع في العام 2007، بات المسيحيون في قطاع غزة محرومين أيضا من إضاءة شجرة عيد الميلاد بشكل رسمي في ساحة نصب الجندي المجهول غرب المدينة في احتفالية ضخمة كانت تنظمها بلدية غزة.

واقتصرت فعاليات عيد الميلاد العامة هذا العام على إضاءة شجرة كبيرة وسط مقر جمعية الشبان المسيحية في غزة، شارك فيها مسيحيون ومسلمون على حد سواء.

وبلغ تعداد المسيحيين في غزة قبل سيطرة حماس أكثر من 6 آلاف غالبيتهم من الطوائف الشرقية. وتشير إحصائيات غير رسمية إلى أن العدد اليوم لا يزيد عن 1200، إذ غادر معظمهم للإقامة في الضفة الغربية المحتلة أو هاجروا إلى الخارج.

ap
الشارع الرئيسي في بيت لحمap