عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السعودية تدين الهجمات ضد القوات الأمريكية في العراق من قبل "ميليشيات مدعومة من إيران"

محادثة
الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وعلى يمينه ولي العهد محمد بن سلمان
الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وعلى يمينه ولي العهد محمد بن سلمان   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعربت السعودية الثلاثاء عن "قلق بالغ" من الهجمات ضد القوات الأميركية في العراق بحسب ما أوردت وكالة الأنباء السعودية، وذلك بعد مقتل أمريكي الجمعة في هجوم صاروخي على قاعدة في شمال العراق قالت واشنطن أن فصائل عراقية موالية لإيران تقف وراءه.

ونقلت الوكالة عن مصدر سعودي مسؤول أن" المملكة العربية السعودية تابعت بقلق بالغ ازدياد الهجمات الإرهابية داخل العراق الشقيق (...) وكان آخرها الهجمات التي شنتها ميليشيات إرهابية مدعومة من النظام الإيراني ضد القوات الأمريكية المتواجدة في العراق".

وأكد المصدر "تشجب المملكة العربية السعودية وتدين هذه الهجمات الإرهابية، لتؤكد أن هذه الهجمات التي شنتها ميليشيات إرهابية تنتهك سيادة العراق وتمس أمنه واستقراره".

ويأتي البيان بعد ضربات جوية أمريكية استهدفت ليل الأحد قواعد لكتائب حزب الله العراقي الموالي لإيران وأوقعت 25 قتيلا، رداً على مقتل المتعاقد الأميركي في هجوم صاروخي.

وجاءت الغارات الأمريكية بعد شهرين من تسجيل تصاعد غير مسبوق في الهجمات الصاروخية ضد مصالح أمريكية في العراق الذي يشهد حركة احتجاج ضد السلطة وحليفتها إيران.

ومنذ 28 تشرين الأول/أكتوبر، سجّل 11 هجوما على قواعد عسكرية عراقية تضم جنودا أو دبلوماسيين أمريكيين، وصولا الى استهداف السفارة الأمريكية الواقعة في المنطقة الخضراء المحصنة أمنيا في بغداد.

وأسفرت أول عشرة هجمات عن سقوط قتيل وإصابات عدة في صفوف الجنود العراقيين، إضافة إلى أضرار مادية. غير أنّ هجوم الجمعة مثّل نقطة تحوّل، اذ قتل فيه متعاقد أمريكي وكانت المرة الأولى التي تسقط فيها 36 قذيفة على قاعدة واحدة يتواجد فيها جنود أمريكيون، وفق مصدر أمريكي.

وجاء الموقف السعودي قبل تظاهرات توجهت اليوم نحو السفارة الأمريكية في بغداد احتجاجا على الضربات الأمريكية، وقام محتجون باقتحام حرم السفارة فيما تقوم قوى الأمن بإطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم.

وتعد الرياض حليفا وثيقا لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في المنطقة.

ومساء الأحد، شنت القوات الأمريكية سلسلة غارات استهدفت منشآت قيادة وتحكم تابعة لكتائب حزب الله، أحد أبرز الفصائل الموالية لإيران في الحشد الشعبي الذي يعد جزءا من القوات العراقية وتخضع بعض فصائله لهيمنة إيرانية.

وخلال مكالمة هاتفية الاثنين، قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن "النظام الإيراني وعملاءه ما زالوا يشكلون قوة مزعزعة للاستقرار في المنطقة وأن الدول لها الحق في الدفاع عن نفسها في مواجهة هذه التهديدات"، بحسب ما افادت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية مورغن اورتاغوس.

والإثنين أعلنت الحكومة العراقية أن الضربات الجوية الأمريكية تدفعها إلى "مراجعة العلاقة" مع الولايات المتحدة.

ويشهد العراق على خط آخر حركة احتجاج ضد السلطة وحليفتها إيران.