عاجل
This content is not available in your region

كل ما تودّ معرفته عن عزل ترامب ومحاكمته

محادثة
فريق الإدعاء برئاسة آدم شيف رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب في طريقهم لتقديم مواد العزل في مجلس الشيوخ 16 يناير 2020
فريق الإدعاء برئاسة آدم شيف رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب في طريقهم لتقديم مواد العزل في مجلس الشيوخ 16 يناير 2020   -  
حقوق النشر
أ ب - Julio Cortez
حجم النص Aa Aa

ينتظر بدء محاكمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمام مجلس الشيوخ الثلاثاء 21 كانون الثاني/ يناير، بعد أن افتتحت رسمياً الخطوات الإجرائية في الغرفة العليا للكونغرس يوم الخميس 16 كانون الثاني/ يناير، حيث أدى أعضاء المجلس اليمين الدستورية أمام رئيس المحكمة العليا القاضي جون روبرتس

ما هو إجراء العزل؟

إجراء العزل هو اتهام مجلس النواب رئيسَ الولايات المتحدة بارتكاب جرائم كبرى وجُنح تستدعي العزل، وهو الخطوة الأولى على طريق التجريد المحتمل للرئيس من منصبه.

في حالة ترامب هذه، صوّت مجلس النواب على مادتين، الأولى تتعلق باستغلال ترامب لسلطاته وتخصّ الثانية عرقلة عمل الكونغرس. خطير ونادر تاريخياً أن يعلن مجلس النواب عن اعتقاده أن الرئيس أساء استخدام منصبه.

وعلى الرغم من أن لعملية العزل صبغة سياسية وليست قانونية، إلا أنها تشبه قرار "توجيه الاتهام" إلى الرئيس، وتحويل القضية إلى مجلس الشيوخ، الذي يقرر لاحقاً من خلال محاكمة يجريها إن كان سيبعد الرئيس من منصبه أم لا.

نقطة الانطلاق

وقد أتت هذه الخطوة بعد أن قام مجلس النواب الذي تسيطر عليه أغلبية ديمقراطية بالتصويت في 18 كانون الأول/ ديسمبر لصالح بدء إجراءات عزل ترامب، بعد أشهر من التحقيقات وجلسات الاستماع.

"بإذن مجلس النواب، سأقرأ الآن مواد العزل، قرار مجلس النواب 755. قرار مجلس النواب رقم 755: بدء إجراءات عزل دونالد جون ترامب، رئيس الولايات المتحدة على خلفية "جنح وجرائم كبرى".

بهذه الكلمات التي تلاها رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب آدم شيف، أصبح دونالد ترامب ثالث رئيس للولايات المتحدة يواجه العزل، حيث استحضرت السلطة التشريعية صلاحيات استثنائية لتواجه بها رئيس الدولة.

الاتهامات

يتهم ترامب بممارسة ضغوط على الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي، ليقوم الأخير بتقديم معلومات حساسة بشأن خصم ترامب السناتور الديمقراطي جو بايدن والضغط على أوكرانيا لفتح تحقيق يمس السناتور ونجله.

كما يتهم ترامب بإساءة استخدام سلطاته واستغلالها، وكذلك عرقلة عمل الكونغرس.

العزل في الدستور الأمريكي

ذُكر العزل في الدستور من قبل الآباء المؤسسين للولايات المتحدة لتمكين الكونغرس من توجيه الاتهام للرئيس بارتكاب جريمة ما.

ويوفر الدستور والتفصيل الخاص بالعزل إطاراً قانونياً للإجراءات النيابية للمحاكمة، والقوة اللازمة لتجريد الرئيس من منصبه إذا تبين أنه مذنب.

وبالتحديد هناك تهمتان محددتان مذكورتان في الدستور تستوجبان العزل، الخيانة والرشوة.

أيضاً يتضمن الدستور اتهاماً ثالثاً بـ"الجرائم الكبرى والجنح التي تستدعي العزل"، لكنه لا يحدد بوضوح ماهية هذه الجرائم.

تحت هذه الفئة الثالثة بالتحديد، بدء عزل ترامب باتهامات استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس.

الآلية

بعد التحقيقات وجلسات الاستماع، تبدأ العملية من مجلس النواب، حيث يصوت أعضاؤه على إرسال مواد الاتهام إلى مجلس الشيوخ وإطلاق عملية العزل.

بعد إرسال المواد إلى مجلس الشيوخ، تلقى الكرة في ملعب الغرفة العليا للكونغرس.

لكن يجب الحصول على أصوات ثلثي الأغلبية على الأقل لتتم إزاحة الرئيس وتعويضه من قبل نائب الرئيس.

وإذا لم تتحقق هذه النسبة، يحظى الرئيس بالبراءة ويبقى في السلطة.

وهو السيناريو المرجح حصوله في حالة ترامب حيث تسيطر على مجلس الشيوخ أغلبية جمهورية.

تفاصيل المحاكمة

يقوم مجلس الشيوخ بإجراء محاكمة لتقييم التهم التي وجهها مجلس النواب بهدف اتخاذ القرار بشأن إزالة الرئيس أو بقائه في السلطة.

وفي المحاكمة يقوم مجلس النواب بدور المدعي العام ويختار بعض الأعضاء "مديري العزل" لمناقشة القضية في مجلس الشيوخ.

يترأس فريق الإدعاء النيابي في هذه المحاكمة رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، النائب عن كاليفورنيا آدم شيف، والذي أشرف على جلسات الاستماع والشهادات في التحقيق حول العزل.

في حين يتألف فريق الدفاع من محامي الرئيس.

لا يتوجب على الرئيس حضور المحاكمة شخصياً ولم يتم تسجيل أي حضور لرئيس في الحالات المشابهة السابقة.

يتولى رئيس المحكمة العليا رئاسة المحكمة وهو المسؤول عن إصدار الأحكام الإجرائية أثناء المحاكمة، لكن يمكن لمجلس الشيوخ التصويت لإلغاء قراراته.

بالرغم من أن هذا الإجراء يطلق عليه لقب "محاكمة" إلا أنه إجراء سياسي بالدرجة الأولى وليس إجراءاً قانونياً، وبالتالي لا يتوجب فيه اتباع القواعد العادية والممارسات الخاصة بمحاكمات الجرائم.

ويعود لأعضاء مجلس الشيوخ اتخاذ قرار كيفية هيكلة المحاكمة، إذ يمكن لهم مثلا أن يستدعوا شهوداً لإعطاء شهادات حية، أو يقرروا عدم الاستدعاء.

ويقرر في النهاية الأعضاء بخصوص مادتي العزل، إما الإدانة أو البراءة.

إذا أدين الرئيس على خلفية واحدة فقط من أصل المادتين، يتم استبعاده من منصبه ومكتبه.

في هذا الصدد، قال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل إنه يرغب في أن تكون الإجراءات قصيرة وسريعة، ولم يبد رغبة باستدعاء أي شهود.

حوادث سابقة

عام 1868 عزل أندرو جونسون على خلفية طرده أحد وزراء إدارته في انتهاك لقانون أقره الكونغرس، وكذلك لإهانته هذه الهيئة التشريعية.

عام 1974 كاد ريتشارد نيكسون أن يُعزل بتهمة عرقلة العدالة وإساءة استخدام السلطة على خلفية فضيحة ووترغيت ، لكنه اضطر للاستقالة قبل ذلك.

عام 1998 تم البدء بإجراءات عزل بيل كلينتون بتهمة الحنث باليمين وعرقلة العدالة بسبب علاقته مع المتدربة مونيكا لوينسكي وتستره عليها والظروف التي أحاطت بها.

إذا خالف مجلس الشيوخ التوقعات وجُرّد ترامب من منصبه.. فمن يخلفه؟

إذا جرّد ترامب من منصبه، أو استقال كما فعل نيكسون، فسيخلفه نائبه مايك بنس بشكل تلقائي.

وتأتي رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي الثالثة في الترتيب. رابعاً يأتي رئيس مجلس الشيوخ ثم خامساً وزير الخارجية ثم أخيراً وزير الخزانة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox