عاجل
This content is not available in your region

دبي: العمل معاً للتخلص من النفايات البلاستيكية

euronews_icons_loading
دبي: العمل معاً للتخلص من النفايات البلاستيكية
حقوق النشر
euronews
حجم النص Aa Aa

مكافحة التلوث البلاستيكي من خلال الحد من استخدامه، علماً أننا ننتج اليوم أكثر من 300 مليون طن سنويًا في جميع أنحاء العالم، مهمة تكفلت بها بلدان ومجتمعات عدة، منها دبي.

لمزيد من التفاصيل، صحفية يورونيوز ناتالي ليندو، توجهت إلى المطار الدولي، في " دبي وورلد سنترال": " سنوياً يصل 90 مليون مسافر. تدفق يولد 5500 طن من النفايات البلاستيكية. لكن الوضع يتغير حيث منع العاملون في المطارات التعامل بكل المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد في المحطات منذ بداية هذا العام."

لذلك، يجب أن تختفي أدوات المائدة والقناني والعبوات البلاستيكية والأكياس المصنعة من البولي إيثيلين من المقاهي والمطاعم.

"التزم 95٪ من شركائنا بالتخلي عن البلاستيك والانتقال إلى بدائل مناسبة وذات صلة لبعض المنتجات المستخدمة في تقديم الطعام وتجارة التجزئة في جميع أنحاء المطار."، يقول يوجين باري، نائب الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية، مطارات دبي.

لا يزال هذا الإجراء في مرحلته الأولى من التنفيذ، لكن المطارات تأمل الكثير. وفقاً للمسؤولين، هذا الإجراء يمكن أن يُلهم المعنيين الرئيسيين الآخرين في قطاع النقل والتجارة..

" اختار بعض شركائنا مثل "McDonald's, Costa Coffee, Pret a Manger" وبعض علاماتنا التجارية المحلية مثل

"Tree House and Transee" المنتجات التي تحل محل البلاستيك بطريقة ملائمة وصديقة للبيئة. هي في الحقيقة الخطوة الأولى على طريق طويل وأعتقد أنها ستتيح للشركات إدارة أعمالها بنهج أكثر استدامة"، يضيف يوجين باري، نائب الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية، مطارات دبي.

استبدال القناني البلاستيكية بالزجاجية

لا مزيد من البلاستيك، لذلك كان على الشركات التكيف. فما هي البدائل التي تم اختيارها.

من بين 700 فندق أو نحو ذلك في دبي، بعض التغييرات البسيطة تحدث فرقًا، منها استبدال قناني المياه البلاستيكية بالزجاجية. وقد تصبح البطاقات البلاستيكية لدخول الغرف قريباً من الماضي وستصنع من مواد خشبية.

ناتالي ليندو، يورونيوز:"في العديد من الحانات والمطاعم هنا في دبي، ربما ترون أشياء كهذه، لكنها مصاصة ليست بلاستيكية."

أحد المصانع، يطلبها كبديل عن البلاستيك الذي يصنعه والطلب يفوق العرض تقريباً.

" القطاع الخاص في طليعة المعركة ضد وباء البلاستيك وخاصة بالنسبة للاستخدام البلاستيكي لمرة واحدة. قبل عامين لم تكن لدينا الحلول اللازمة، خاصة فيما يتعلق بالأكياس. هذا الكيس، كما ترون هنا ، مصنوع من مادة تشبه البطاطا. انها جذور الكسافا. تُخلط بالزيت النباتي ثم يصنع هذا النوع من الحبوب. تتم معالجتها من خلال هذا الجهاز، الذي يذوبها ثم ينفخها في شريط، ثم نقوم بتقطيعه قبل أن نقوم بنفخ الأكياس. لدينا بعض الزبائن مثل "Virgin Megastore"، بدأوا فعلاً باستخدامها وغيرهم .هذا يتيح لنا تقليل استهلاك الأكياس لاكثر من 50 في المائة. انها أكبر مساهمة يمكن أن نقدمها، يقول بيتر أفرام، العضو المنتدب في أفاني ميدل إيستافاني.

"مبادرات خالية من البلاستيك"

في دبي ، تتغير أيضا مواقف السكان تجاه البلاستيك المستخدم لمرة واحدة.

في احدى الاحصائيات التي تم القيام بها، تبين أن 90٪ من الأشخاص الذين تم استجوابهم يبذلون جهودًا واعية لتقليل استهلاك نفايات البلاستيك. أربعة أشخاص من بين خمسة يقولون أنهم يقومون بإعادة التدوير الآن أكثر مما فعلوا قبل خمس سنوات. يؤكد شخص واحد من بين كل أربعة أشخاص على قيامهم بإعادة التدوير أكثر من خلال دعوة الشركات التي تدعم مبادرات خالية من البلاستيك..

هنا، الشركات الخاصة توافق على استخدام البديل على الرغم من التكلفة المالية. لكن بالنسبة للكثيرين، فإن الاستمرار في استخدام البلاستيك ليس خيارًا. كما يقول توم أرنولد مؤسس الجمعية المشتركة: "أنا أب لثلاثة أطفال، نذهب إلى الشاطئ مع العائلة طوال الوقت ، نرى كمية البلاستيك التي تتراكم في الرمال والمحيطات ، ياله من جنون. تأثيرنا على البيئة هائل. كما تعلمون، اننا نخدم الآلاف من الزبائن كل أسبوع علينا فقط أن نبذل جهداً لنفهم مكان البلاستيك المستخدم لمرة واحدة في حياتنا. كل الأكواب والأقداح والأطباق وأدوات المائدة البلاستيكية، يجب استبدالها بمنتجات ملائمة للبيئة. للزبائن ردود فعل إيجابية للغاية. طالما أن الجميع يقومو بدوره ويدرك تأثيره البيئي، يجب أن نكون قادرين على تغيير الأشياء معًا."

للتخلص من البلاستيك المستخدم لمرة واحدة، من الضروري أن نعمل معًا. وهذا ما تقوم به في دبي على أمل أن يسير الأخرون على هذه الطريق.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox