عاجل
This content is not available in your region

شاهد: بعد جريمة اغتصاب مروعة في 2012.. الهند تدرب المراهقين على المساواة بين الجنسين بالمدارس

محادثة
euronews_icons_loading
شاهد: بعد جريمة اغتصاب مروعة في 2012.. الهند تدرب المراهقين على المساواة بين الجنسين بالمدارس
حقوق النشر
أ ب
حجم النص Aa Aa

تسعى الحكومة الهندية إلى التصدي لظاهرة العنف ضد المرأة عن طريق تدريب الأطفال المراهقين، للقضاء على كل أشكال التمييز العنصري وتحقيق المساواة بين الرجل و المرأة في المجتمع .

صُنّفت الهند لسنوات عديدة "أخطر مدينة للنساء" من حيث نسبة العنف و الإعتداءات الجنسية التي تمارس ضد المرأة. و بالرغم من اتّخاذ الحكومة أساليب مختلفة لمواجهتها إلا أنّها باءت بالفشل، أو بالأحرى قد تكون ساهمت في زيادة سوء الوضع.

فإنّ عدد حوادث العنف بكل أشكاله في أغلب الولايات الهندية في ارتفاع ملموس.

هذا سينطق الحكم بالإعدام السبت في الأول من شباط/فبراير لأربعة رجال أدينوا بالإغتصاب الجماعي سنة 2012، بعد ثماني سنوات على وقوع الجريمة.

و قد ندّد البعض بهذا القرار و ناشدوا بمحاولة تغيير الهنود نظرتهم للنساء وأنَ الإعدام ليس هو الحل أمام العديد من حالات الإغتصاب الوحشية.

و قامت قناة "اس في تي" بزيارة مدرسة أين يتّم تعليم الأطفال المراهقين ما بين 13- 15 سنة و ترسيخ بعض المبادئ و الأفكار في ذهنهم التي تحد من هذه الظاهرة.

وغالبا ما يتوقع منهم سلوك صعب و صارم، لكن في هذا الدرس تم تشجيعهم على التحدّث عن مشاعرهم و مناقشة معضلة التمييز بين الجنسين و كيف يجب الوقوف عليها.

و هذه المناسبة سمحت لهؤلاء المراهقين التجوّل في الحي الذي يقيمون فيه و توزيع منشورات تشرح أضرار الكحول و ما ينجم عنه، وإعطاء دروس للرجال لتغيير موقفهم و سلوكهم اتجاه النساء.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox