مارين لوبان: خروج بريطانيا يعكس "فشلا ذريعا للاتحاد الأوروبي"

مارين لوبان: خروج بريطانيا يعكس "فشلا ذريعا للاتحاد الأوروبي"
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

منذ صيف عام 2017، تخلى "التجمع الوطني" الذي تتزعمه لوبان وكان يحمل اسم "الجبهة الوطنية"، عن الدفاع عن خيار خروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي وتبنى خيار تغيير الاتحاد من الداخل.

اعلان

أشادت السبت زعيمة "التجمع الوطني" اليميني مارين لوبان بما اعتبرته "عودة الحرية" لبريطانيا، معتبرة أن بريكست يعكس "فشلاً ذريعاً للاتحاد الأوروبي" الذي يجب أن "يتحول إلى تحالف بين الأمم الأوروبية".

منذ صيف عام 2017، تخلى "التجمع الوطني"، الذي كان يحمل اسم "الجبهة الوطنية"، عن الدفاع عن خيار خروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي وتبنى خيار تغيير الاتحاد من الداخل.

وخلال مؤتمر صحفي في ليل (شمال فرنسا) قالت لوبن إن "بريطانيا استعادت أخيراً حريتها. لكن يبقى هذا فشلاً ذريعاً للاتحاد الأوروبي".

وأضافت "أرى أن الحدث لم ينل سوى تعليقات محدودة رغم خروج عضو مؤسس للاتحاد الأوروبي! هذا ليس أمراً تافهاً!".

ووضعت فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ أسس الاتحاد الأوروبي عام 1957، ولم تنضم بريطانيا إلى الاتحاد إلا في 1 كانون الثاني/يناير عام 1973.

وقالت الزعيمة اليمينية "سندرك في الأشهر والأعوام المقبلة أن بريطانيا فعلت الصواب، ومن المرجح أن يدر عليها ذلك منافع كبرى".

ولن يؤدي بريكست إلى تغييرات ملموسة في الوقت الراهن. فرغم انسحابها من المؤسسات الأوروبية، ستواصل المملكة المتحدة تطبيق قانون الأسرة الأوروبية أثناء الفترة الانتقالية التي تنتهي في 31 كانون الأول/ديسمبر المقبل.

ورغم الدعوات إلى المصالحة التي أطلقها رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، لن يضع بريكست حداً للتناقضات داخل بلاده التي لا تزال منقسمة حول الموضوع.

وستبدأ كتابة فصل جديد في تاريخ بريطانيا خصوصاً خلال المفاوضات التي تبدو معقدة حول مستقبل العلاقة مع الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد في مسائل التجارة والأمن والصيد البحري.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيديو: السلطات الأسترالية تحذر السكان من الخروج خوفاً من حرائق كانبرا

الحرب الباردة بين ماكرون واليمين المتطرف.. 6 سنوات من المواجهة

ماكرون: بريطانيا وفرنسا ستواجهان التحديات على الرغم من بريكست