عاجل
This content is not available in your region

نتنياهو يلتقي عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة السوداني لمناقشة "تطبيع العلاقات"

محادثة
euronews_icons_loading
نتنياهو يلتقي عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة السوداني لمناقشة "تطبيع العلاقات"
حقوق النشر
أ ب - Maxim Shemetov
حجم النص Aa Aa

أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو الإثنين إنه ناقش "تطبيع" العلاقات خلال لقائه سياسيين سودانيين كباراً في أوغندا.

والتقى نتنياهو رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان الذي وافق على بدء التعاون لتطبيع العلاقات بين البلدين، بحسب بيان مكتب رئيس الوزراء.

طعنة في الظهر

وفي أول رد فعل فلسطيني، وصف صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اللقاء "بطعنة في الظهر".

وقال عريقات "هذا اللقاء طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني وخروجاً صارخاً عن مبادرة السلام العربية في وقت تحاول فيه إدارة الرئيس دونالد ترامب ورئيس الوزراء الاسرائيلي تصفية القضية الفلسطينية"، حسب وكالة الأنباء الرسمية (وفا).

ويمثل اللقاء في مدينة عنتيبي، تغييرا كبيرا في العلاقات بين البلدين اللذين هما نظرياً في حالة حرب

لكن التطبيع الكامل للعلاقات بينهما يعني أن السودان سيصبح ثالث دولة عربية تعترف بإسرائيل

ولم يرد تأكيد فوري من السودان.

ووصف نتنياهو في تغريدة على تويتر الاجتماع بأنه "تاريخي".

وتشكل المجلس كجزء من اتفاق لتقاسم السلطة بين الجيش والمدنيين في أعقاب الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير العام الماضي. ومجلس السيادة السوداني هيئة انتقالية من المسؤولين العسكريين والمدنيين برئاسة الفريق اول عبد الفتاح البرهان

والمجلس مكلف بالإشراف على انتقال البلاد الى الحكم المدني.

ونوه بيان مكتب نتنياهو إلى اعتقاده بأن "السودان يسير في اتجاه جديد نحو الأفضل ... الجنرال البرهان يريد مساعدة بلاده من خلال إنهاء عزلتها".

وتشهد العلاقات الإسرائيلية العربية تقدما ملحوظا.

وطالما اتهمت السلطات السودانية في عهد البشير، إسرائيل بدعم التمرد في جنوب السودان.

لكن تطبيع العلاقات مع الدولة العربية يمثل تحولا كبيرا.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox