عاجل
This content is not available in your region

المطالبة باستقالة رئيس الاتحاد الفرنسي لرياضات التزلج على خلفية قضية اغتصاب

محادثة
euronews_icons_loading
المطالبة باستقالة رئيس الاتحاد الفرنسي لرياضات التزلج على خلفية قضية اغتصاب
حقوق النشر
Euronews
حجم النص Aa Aa

طالبت وزيرة الرياضة الفرنسية روكسانا ماراسينو باستقالة رئيس اتحاد رياضات التزلج ديديه غايّاغيه، حتى يواجه التهم الموجهة إليه، والمتعلقة بارتكاب اعتداءات جنسية.

وقالت وزيرة الرياضة إن غايّاغيه لا يمكن أن يتنصل من مسؤوليته الأخلاقية والشخصية، وعليه أن يستقيل. وأدانت ماراسينو وجود خلل عام في جهاز الاتحاد، وأعلنت اجراء تحقيق إداري جديد بخصوص اتحاد رياضات الجليد، واللجوء إلى وكيل الجمهورية بهدف الحصول على تحقيق جنائي يتعلق بالوقائع التي تثبته.

وهددت الوزيرة بسحب التفويض الموكول للاتحاد، واعدة بالمساعدة في تكوين جمعية للضحايا. إلا أن غايّاغيه الرجل القوي في الاتحاد منذ 1998 لم ينصع لمطلب الاستقالة، وقال إنه سيوضح جميع المسائل المتعلقة بهذا الموضوع خلال مؤتمر صحافي سيعقده يوم الأربعاء، ودافع عن نفسه قائلا "إنه إنسان شريف".

والموضوع الرئيسي الذي تؤاخذ عليه وزيرة الرياضة ماراسينو رئيس الجمعية الفدرالية غايّاغيه، هو دور الاتحاد في الإبقاء على المدرب جيل باير خلال سنوات 2000، وهو الذي اتهمته البطلة سارة أبيبول بالاغتصاب بعد ثلاثين سنة من الوقائع (من 1990 إلى 1992).

وكان غايّاغيه ترك منصبه كمدير للفرق الفرنسية لجيل باير المقرب منه سنة 1998، عندما أصبح رئيسا لجامعة رياضات الجليد.

وتعرض باير لاتهامات مماثلة من رياضية أخرى هي هيلين غودار سنة 2000، بخصوص وقائع تعود إلى نهاية السبعينات، لكن القضية حفظت، ثم كان معنيا بتحقيق إداري بعد تشكيات عدد من الأولياء، وهو ما أدى إلى وضع حد لوظائف باير، بوصفه إطارا تقنيا في اتحاد رياضات الجليد، ولكن باير حظي بمكانة محورية في الاتحاد حتى 2018.

وكان باير دفع أيضا ثمن تورطه في قضية غش خلال الألعاب الأولمبية في سالت لايك سنة 2002، ولمدة ثلاث سنوات منع من أي وظيفة في مجال رياضة التزلج، على المستوى الدولي.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox