عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إليكم أبرز مراحل انتشار فيروس كورونا القاتل

محادثة
إليكم أبرز مراحل انتشار فيروس كورونا القاتل
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

في ما يلي المراحل الرئيسية التي مرت بها عملية تفشي فيروس كورونا المميت منذ ظهوره نهاية كانون الأول/ديسمبر في مدينة ووهان (وسط).

وأسفر الفيروس عن مقتل 362 شخصا حتى تاريخ اليوم، من ضمنهم حالة وفاة واحدة في الفيلبين وأكثر من 17200 إصابة أي تجاوز عدد الوفيات في الصين القارية جراء كورونا أكثر من فيروس السارس (متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد) التي تسببت بوفاة 349 شخصا في 2002 و2003.

وانتشر الفيروس الجديد في 24 بلداً آخر.

الإنذار الأول

أصدرت منظمة الصحة العالمية الإنذار الأول في 31 كانون الأول/ديسمبر 2019. أعلنت السلطات الصينية من جهتها، ظهور حالات التهاب رئوي حادّ مصدره مجهول في مدينة ووهان التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة وهي عاصمة مقاطعة هوباي. ورُصد الفيروس في سوق لبيع ثمار البحر والسمك بالجملة.

اتُخذت إجراءات عزل المصابين.

في السابع من كانون الثاني/يناير 2020، أتاحت تحاليل أولى لسلالة الفيروس أجرتها فرق طبية صينية الكشف عن فيروس كورونا الجديد، وفق منظمة الصحة العالمية.

أول حالة وفاة

في 11 كانون الثاني/يناير، أعلنت السلطات الصينية أول حالة وفاة جراء الوباء.

بعد يومين، أُبلغ عن أول إصابة خارج الصين، في تايلاند.

وسُجّلت إصابات في دول آسيوية أخرى (اليابان وكوريا الجنوبية وتايوان).

في 17 من الشهر نفسه، بدأت الولايات المتحدة بإجراء فحوص في عدة مطارات كبيرة للمسافرين على متن طائرات قادمة من ووهان.

عدوى بشرية "مؤكدة"

في 20 كانون الثاني/يناير، أكد خبير صيني أن المرض يمكن أن ينتقل من إنسان إلى آخر.

وتأثّرت بالوباء قرابة نصف المقاطعات الصينية وكذلك مدن كبيرة مثل بكين في الشمال وشنغهاي في الشرق وشينزين في الجنوب.

في 21 من الشهر نفسه، سُجلت إصابة بالفيروس في الولايات المتحدة.

تحوّل محتمل للفيروس

في 22 كانون الثاني/يناير، حذّرت السلطات الصينية من أن الفيروس الصيني الجديد الذي ينتقل عبر الجهاز التنفسي "يمكن أن يتحوّل وأن ينتشر بصورة أسهل".

في أوروبا، أعلنت لندن وروما اتخاذ إجراءات مراقبة للركاب القادمين من ووهان.

وأصبح ارتداء الأقنعة الواقية إلزامياً في الأماكن العامة في ووهان.

ووهان مقطوعة عن العالم

في 23 من الشهر نفسه، لم يعد بإمكان القطارات والطائرات في ووهان مغادرة المدينة وأُغلقت الطرق السريعة. وأصبحت عدة مدن أُخرى في مقاطعة هوباي مقطوعة عن العالم.

وأُعلن إغلاق المدينة المحرّمة وهي القصر الإمبراطوري القديمة، بعد إلغاء احتفالات رأس السنة في بكين.

حجز 56 مليون نسمة

في 25 أمرت بكين باتخاذ تدابير كشف في وسائل النقل. وقطعت ولاية هوباي بكاملها عن العالم وتم حجز أكثر من 56 مليون نسمة.

وفي 26 علقت بكين الرحلات المنظمة من وإلى الخارج. ومددت عطلة رأس السنة الصينية حتى الثاني من شباط/فبراير.

في 27 توصي ألمانيا والولايات المتحدة رعاياها بعدم السفر إلى الصين.

إعادة الرعايا

في 28 تأكدت إصابتان بالفيروس خارج الصين في اليابان وألمانيا.

وبدأت الولايات المتحدة بتطوير لقاحات.

في 29 صار عدد الإصابات أكبر من إصابات السارس. وظهرت حالات في الشرق الأوسط ودولة الإمارات.

وبدأت اليابان والولايات المتحدة بنقل رعاياها. وعلقت شركات الطيران رحلاتها مع الصين القارية في حين خفضت أخرى عدد رحلاتها.

"حالة طوارئ دولية"

في 30 أعلنت حالة سادسة في فرنسا هي الأولى في أوروبا. في حين قررت روسيا إغلاق حدودها مع الصين.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية الوباء "حال طوارئ صحية عامة في العالم"، معتبرةً أنه لا حاجة للحد من السفر والمبادلات التجارية مع الصين.

الباحثون يحرزون تقدما

في 31 أعادت فرنسا وبريطانيا وكوريا الجنوبية رعاياها. وأعلنت إيطاليا حال الطوارئ.

وخصص الاتحاد الأوروبي 10 ملايين يورو للأبحاث. وبعد علماء صينيين وأستراليين نجح معهد باستور في القيام باختبارات بهدف تطوير لقاح وعلاج.

أول وفاة خارج الصين

في 2 شباط/فبراير أغلقت الصين مدينة ونتشو (9 ملايين نسمة). وأعلنت منظمة الصحة عن أول وفاة خارج البلاد في الفيلبين، والمتوفى صيني من ووهان.

وأعلن البنك المركزي الصيني أنه سيضخ 1200 مليار يوان (156 مليار يورو) لدعم الاقتصاد الصيني المتأثر بالوباء.

حاجة ملحة لأقنعة واقية

في 3 شباط/فبراير تراجعت بورصة شنغهاي التي كانت مغلقة منذ 24 كانون الثاني/يناير أكثر من 7% بسبب الوباء.

واتهمت بكين واشنطن بـ"نشر الذعر" بعد منع أجانب زاروا الصين من دخول أراضيها. وطبقت دول أخرى هذا القرار وكذلك على رحلات بحرية سياحية.

وأعلنت الصين أنها بحاجة "ملحة" لأقنعة وقاية.