عاجل
This content is not available in your region

الرئيس الجزائري يلتقي وزير الخارجية السعودي وجهود مكثفة لحل المشاكل الإقليمية

محادثة
الرئيس الجزائري يلتقي وزير الخارجية السعودي وجهود مكثفة لحل المشاكل الإقليمية
حقوق النشر
أ ف ب
حجم النص Aa Aa

قام وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، بزيارة الجزائر الخميس في حين يبذل هذا البلد جهودا مكثفة للمساهمة في حل المشاكل الإقليمية وأولها النزاع الليبي.

واستقبل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون الوزير السعودي بحضور نظيره الجزائري صبري بوقادوم، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية.

وتلقى الرئيس الجزائري دعوة من العاهل السعودي الملك سلمان لزيارة المملكة.

ولم ترشح معلومات عن الاجتماع باستثناء إعلان الطرفين "تطابقا" في وجهات النظر في "العديد من الملفات"، بحسب ما نقلت الوكالة عن الوزير السعودي الذي أكد تمسك بلاده "بالتنسيق مع الجزائر في كل ما يخدم مصالح العالم العربي والإسلامي".

وكثفت الجزائر في الآونة الأخيرة مشاوراتها في محاولة للعمل على تسوية سياسية للنزاع الليبي الذي يهدد الاستقرار الإقليمي.

واقترحت في هذا الإطار استضافة "منتدى مصالحة وطنية" بين أطراف النزاع الليبي، بحسب لجنة الاتحاد الإفريقي المكلفة "بحث حلول" للنزاع.

والتقى بوقادوم الأربعاء المشير خليفة حفتر في بنغازي في إطار جهود الوساطة التي تتولاها الجزائر بين المعسكرين المتنازعين في ليبيا.

ومنذ نيسان/إبريل 2019 تدور معارك على مشارف طرابلس بين قوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة، وقوات المشير حفتر التي شنت حملة عسكرية للسيطرة على العاصمة الليبية.

ومنذ 12 كانون الثاني/يناير دخلت هدنة هشة حيز التطبيق وسط جهود تبذل لترسيخها.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox