عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعيداً عن كورونا.. فرنسا تعلن تفشي وباء الإنفلونزا الموسمية مع وفاة 26 شخصاً

Access to the comments محادثة
بعيداً عن كورونا.. فرنسا تعلن تفشي وباء الإنفلونزا الموسمية مع وفاة 26 شخصاً
حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

في الوقت الذي ينشغل فيه العالم بالتعامل مع تفشي فيروس كورونا ومحاولة وضع حد لانتشاره، تخوض القارة الأوروبية معركتها السنوية ضد وباء الأنفلونزا.

فرنسا أعلنت عن تفشي وباء الأنفلونزا الموسمية مع تسجيل آلاف الحالات ووفاة ستة وعشرين شخصاً حتى اللحظة منذ بدء انتشار المرض بداية الموسم.

في فرنسا تعد الأنفلونزا الموسمية أشد فتكاً من كورونا والعديد من الأمراض الأخرى.

الأربعاء 5 شباط/ فبراير، أعلنت منطقة النورماندي رسمياً وقوعها تحت نير الوباء، لتصبح فرنسا بكاملها واقعة تحت سيطرة الوباء.

من بين كل 100 ألف شخص في البلاد هناك 301 مصاب بالأنفلونزا ما نقل المرض إلى مرحلة الوباء.

ومن بين حوالي 9000 شخص يعانون من أعراض الإنفلونزا لجأوا إلى غرف الطوارئ بالمستشفى الأسبوع الماضي، تم التحفظ على 810 منهم في المستشفيات.

ومنذ تشرين الثاني/ نوفمبر الذي شكل بداية تفشي المرض توفي 26 شخصاً من أصل 311 شخصاً نقلوا إلى العناية المركزة.

حالات الوفاة شملت ثلاثة أطفال تقل أعمارهم عن 15 عامًا و اثنتي عشرة حالة تتراوح أعمارهم بين 15 و 64 عامًا و إحدى عشرة حالة تتراوح أعمارهم بين 65 عامًا وما فوق.

يبلغ متوسط ​​عمر هذه الحالات الخطيرة 52 عامًا، 73 % منهم كانت لديهم عوامل خطر كأعمار تزيد عن 65 عامًا وأمراض مزمنة ومناعة ضعيفة على سبيل المثال.

هذا العام، يبدو أن الأطفال أكثر المتأثرين بالوباء، حيث شكل الأطفال دون سن الخامسة ثلث رواد غرف الطوارئ والمستشفيات، مقارنة بـ20% للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 75 عامًا أو أكثر.

كل عام تصيب الإنفلونزا الموسمية ما بين مليونين وستة ملايين شخص في فرنسا، والعام الماضي فقط قتلت 9500 شخص.

ينصح مسؤولو الصحة بأخذ لقاح الأنفلونزا، واتباع تعليمات الوقاية والصحة كغسل الأيدي بانتظام، واستخدام المحارم الورقية ذات الاستخدام الواحد، وبحال عدم توفرها أثناء السعال فينصحون بالسعال مع تغطية الفم بالكوع.

كما يُنصح الأشخاص المرضى بارتداء قناع الوجه ذي الاستخدام الواحد للمساعدة في تجنب انتشار المرض.