عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجيش الإسرائيلي يقتل فلسطينياً في جنين ويهدم منزلا لأسير في نابلس بالضفة الغربية

محادثة
euronews_icons_loading
الجيش الإسرائيلي يقتل فلسطينياً في جنين ويهدم منزلا لأسير في نابلس بالضفة الغربية
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

قتل شاب فلسطيني وأصيب سبعة بجروح في صدامات وقعت مع الجيش الإسرائيلي في زقت مبكر من صباح الخميس في جنين بشمال الضفة الغربية المحتلة، على ما أفادت وكالة وفا الفلسطينية وشهود عيان.

وذكرت الوكالة أن يزن منذر أبو طبيخ البالغ من العمر 19 عاما قتل جراء إصابته برصاص جنود الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات في جنين، وهو ثاني فلسطيني يقتل برصاص إسرائيلي في يومين.

وهو ثاني فلسطيني يقتل برصاص جنود إسرائيليين، بعد مقتل محمد سلمان الحداد (17 عاما) الأربعاء في الخليل بجنوب الضفة الغربية خلال احتجاجات ضد خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وشاهد صحافي في وكالة فرانس برس جثة الشاب في مستشفى جنين، وقال شهود إنّ المواجهات وقعت حين قام شبان برشق الحجارة على قوات إسرائيلية اقتحمت المدينة لهدم منزل فيها.

وأعلن الجيش أن القوات الإسرائيلية هدمت منزل أحمد القمبع، وهو معتقل فلسطيني متهم بالمشاركة في خلية نفذت هجوما قتل فيه حاخام في كانون الثاني/يناير 2018 قرب نابلس بالضفة الغربية.

وعلى إثر الهجوم، قام الجيش بهدم منزل عائلة القمبع وهي سياسة يتبعها حيال منفذي الهجمات وفقا لقرار رسمي إسرائيلي.

وبعدما أعادت العائلة بناء المنزل، تم هدمه مرة جديدة الخميس ما تسبب بوقوع صدمات.

وازداد التوتر في الأراضي الفلسطينية المحتلة بعد إعلان ترامب لخطة قال إنها للسلام بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، وتنص الخطة على الإعتراف بضم إسرائيل المستوطنات المقامة فوق أراض محتلة في الضفة الغربية، وبالأخص في غور الأردن، في انتهاك للقانون الدولي وفقا للأمم المتحدة.

كما تعترف بدولة فلسطينية ولكن من دون أن ترتقي لتطلعات الفلسطينيين في أن تمتد على كامل الأراضي المحتلة عام 1967.

ولقيت الخطة ترحيبا من إسرائيل فيما ندد بها الفلسطينيون.