عاجل
This content is not available in your region

الصحة العالمية: إيجاد لقاح لفيروس كورونا قد يكلف الملايين ويستغرق أشهراً

محادثة
لافتة تتضمن الدعاية الحكومية للحرب ضد مرض COVID-19 في بكين 13 فبراير ، 2020.
لافتة تتضمن الدعاية الحكومية للحرب ضد مرض COVID-19 في بكين 13 فبراير ، 2020.   -  
حقوق النشر
أ ب - Ng Han Guan
حجم النص Aa Aa

قالت منظمة الصحة العالمية الخميس إنه يتعين على الحكومات وعمالقة شركات الأدوية البدء على وجه السرعة العمل المكلف والمحفوف بالمخاطر لتطوير لقاحات ضد فيروس كورونا COVID-19.

وقال مايكل ريان، مدير الطوارئ لدى منظمة الصحة العالمية، في المؤتمر الصحفي اليومي حول فيروس كورونا من جنيف إنه "يجب اتخاذ قرارات كبرى" لأن اللقاحات ستتطلب "استثمارات ضخمة"، وسيتعين على الحكومات "تحمل بعض المخاطر مع القطاع الخاص".

وأضاف: "هذا يتطلب مئات الملايين من الدولارات، وقد يكون من الضروري تطوير العديد من اللقاحات المحتملة" دون أي يقين بأن واحداً منها سينجح ".

ارتفاع بعدد الحالات إثر تغيير أسلوب التشخيص

وتزامنت هذه التصريحات مع تأكيد إصابة أكثر من 13000 حالة إضافية بأثر رجعي، بعد حدوث تغيير في الطريقة التي يتم بها تشخيص المرض، مما رفع الحصيلة الرسمية للمصابين حول العالم إلى 46.550 حالة.

ومع ذلك، يقول ريان، فإن الزيادة الكبيرة "لا تمثل تغييراً كبيراً في مسار تفشي المرض".

من الآن وصاعداً باتت السلطات الصينية تحتسب الحالات "المشخصة سريرياً".

بمعنى آخر، فإن صورة شعاعية للرئتين باتت تعتبر كافية لتشخيص الفيروس، في حين كان لا بد حتى الآن من اجراء فحص الحمض النووي.

لا إصابات في أي بلد جديد منذ أكثر من أسبوع

لم يتم الإبلاغ عن الإصابة في أي بلد جديد منذ 4 شباط/ فبراير 2020.

وقال ريان أيضًا إنه "أصبح من المهم جدًا" تحديد مصدر تفشي المرض بشكل قاطع من أجل منع تفش آخر.

ألمانيا: العنصرية ضد الصينيين لا يمكن تبريرها

قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن فيروس كورونا الجديد "لا يمكن أن يكون أبدًا مبررًا للعنصرية والعداء تجاه المواطنين الصينيين" خلال مؤتمر صحفي مع نظيره وانغ يي في برلين.

وقال ماس: "نحترم كثيراً الجهود التي بذلت. وأود أيضًا أن أقول بشكل لا لبس فيه إن القلق بشأن مرض جديد غير معروف لا يمكن أن يكون أبدًا مبررًا للعنصرية والعداء تجاه المواطنين الصينيين ذوي المظهر الآسيوي في ألمانيا، لا يجب أن يكون هناك مكان لمثل هذه الهجمات في مجتمعنا".

فيروس كورونا والنفط

ذكرت وكالة الطاقة الدولية الخميس أن الطلب العالمي على النفط سيسجل أول انخفاض فصلي له منذ عقد بسبب الأضرار التي ألحقها انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) باقتصاد الصين وتبعاته على العالم.

وقالت الوكالة: "من المتوقع أن ينخفض الطلب على النفط بمقدار 435 ألف برميل مقارنة مع الفترة نفسها من العام السابق، في الربع الأول من 2020، وهو أول انخفاض فصلي منذ أكثر من عشر سنوات" عندما انخفض الطلب على النفط بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية.

وفيما لا تزال الوكالة تتوقع نمو الطلب على النفط هذا العام مع احتواء الفيروس، إلا انها خفضت توقعاتها للزيادة في الاستهلاك العالمي بنحو الثلث الى 825 ألف برميل يومياً، وهي أقل زيادة منذ 2011.

وخفضت الوكالة توقعاتها لنمو الناتج المحلي الإجمالي للصين في الربع الأول من هذا العام بنسبة 1,5 نقطة مئوية إلى 4,5 %. كما خفضت بأكثر من 0,5 نقطة مئوية توقعاتها لنمو اقتصاد شركاء الصين التجاريين في المنطقة، وكذلك الولايات المتحدة وروسيا.

والأربعاء خفضت أوبك توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط بسبب فيروس كورونا.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox