عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إنهاء نظام إستقدام الأئمة من بلدان أجنبية إلى فرنسا في العام 2024

محادثة
euronews_icons_loading
وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير  9/1/2020
وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير 9/1/2020   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير الأربعاء، أن نهاية برنامج "الأئمة المستقدمين" الذي تحدث عنه الرئيس الفرنسي الثلاثاء، مقرر في 2024. وقال كاستانير لإذاعة "فرانس انتر"، "نعمل لإنهاء برنامج الأئمة المستقدمين من بلادهم في العام 2024 اذ أن الموجودين هنا لديهم أذون بالاقامة لثلاث سنوات".

وأضاف كاستانير "ذكرت الدول الأجنبية التي ترسل أئمة، مثل المغرب وتركيا والجزائر، بنهاية هذا النظام في العام 2024". كما أوضح كاستانير أن القرار سيشمل كذلك الأئمة المستقدمين خلال شهر رمضان مضيرا إلى أن العمل بتخفيض عددهم سيكون بداية من شهر رمضان المقبل المقرر في نيسان/أبريل.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أعلن عن هذه التدابير خلال زيارة لشرق فرنسا خصصت لمحاربة "الانفصالية الإسلامية".

وفي أول رد فعل على هذا القرار أعلن مسؤول في المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية أنه على فرنسا "إيجاد حل" إذا قررت إتخاذ هذه الخطوة تفاديا لأن تكون مساجدها "هدفا للأصوليين". وذكر عبدالله زكري، رئيس المرصد الوطني لمناهضة الإسلاموفوبيا ومندوب المجلس الفرنسي الأعلى للديانة الإسلامية، لفرانس برس "لا أعلم لو أن هذا الأمر قابل للتطبيق أم لا"، وتابع "إنه أمر جائز لكن يجب تدريب أئمة آخرين".

واستدرك قائلا "اعتبر أن لهذا البرنامج منافع لأن الأئمة الذين يظلون في البلاد لسنوات يأتون عبر معاهدات ثنائية وهم معروفون والسلطات الفرنسية تتابع خطابهم. وأوضح أنه يضاف إلى أولئك ويقدر عددهم بما بين 250 إلى 300، 70 من الجزائر و50 من المغرب و120 إلى 130 من تركيا، 600 توظفهم مساجد مباشرة في فرنسا.

وتابع "الأئمة الذين ترسلهم بلادهم لم يطرحوا يوما مشكلة، ولا واحد منهم لديه ملف تطرف أو ارتكب عملا إرهابيا أو ألقى خطبة متطرفة أو مناهضة للجمهورية".