عاجل
euronews_icons_loading
شاهد: "دون تعليق" في أسبوع يستعرض كرنفال السامبا ومكافحة كورونا وصيانة روسية لدبابات قديمة

أخبار "دون تعليق" هذا الأسبوع تأخذنا في جولة تضم مشاهد استعراضية لكرنفال السامبا في البرازيل، تليها مظاهرة مؤيدة لمؤسس ويكيليكس في لندن، ثم الاجراءات المتخذة في الكوريتين لاحتواء انتشار فيروس كوفيد-19 (كورونا)، فمظاهرة احتجاجية للاجئين في اليونان، وأخيرا إصلاح لعشرات نماذج الدبابات من نوع تي-34 السوفياتية الصنع في روسيا.

البرازيل

شاركت مدارس للسامبا في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية بعروض راقصة خلال استعراض كارنفال السامبا، في أول ليلة من أصل أمسيتين راقصتين. ويعد الاستعراض مناسبة لا للرقص فحسب وإنما يتخطاها لإثارة مسائل اجتماعية مهمة في البلاد، مثل عدم التسامح الديني والعنصرية والعنف. وقد أسدل الستار على الكرنفال يوم الأربعاء.

المملكة المتحدة

تظاهر عدد من المحتجين في العاصمة البريطانية لندن، للتعبير عن رفضهم تسليم السلطات البريطانية مؤسس "ويكيليكس" الأسترالي جوليان اسانج إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وإذا ما قضت المحاكم البريطانية بذلك، فإن اسانج ربما يواجه السجن مدة 175، إذا أدين بأحكام الفصل 17 المتعلقة بالتجسس من القانون الأمريكي. وقد علق القضاء البريطاني النظر في طلب واشنطن تسليم اسانج إلى غاية 18 أيار/مايو المقبل.

كوريا الجنوبية

واصلت السلطات الكورية الجنوبية تطهير المنشآت العمومية من مراكز رياضية وثقافية في العاصمة سيول، في محاولة لاحتواء انتشار فيروس كوفيد-19 (كورونا)، الذي أصاب آلاف الأشخاص في الصين والعالم. وتعد كوريا الشمالية ثاني أكثر بلد توجد فيه إصابات بالفيروس بتعداد 977 حالة، توفي منهم 10 أشخاص.

اليونان

لليوم الثاني على التوالي (الاثنين)، تظاهر مئات المحتجين من اللاجئين في جزيرة لسبوس اليونانية، حيث رموا الشرطة بالحجارة، فردت عليهم بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والرصاص المطاطي، وأصيب اثنا عشر شرطيا وعشرة محتجين تقريبا بجروح طفيفة. وتظاهر المحتجون ضد إقامة مخيمات للوافدين الجدد من اللاجئين، في عدد من الجزر (مثل لسبوس وكيوس)، المكتظة بنحو 38 ألف لاجئ هربوا من الحروب وانعدام الاستقرار في بلدانهم.

كوريا الشمالية

فرضت سلطات كوريا الشمالية إجراءات مشددة بهدف احتواء انتشار فيروس كوفيد-19 (كورونا)، إذ تذيع مكبرات الصوت الرسائل الداعية إلى احترام شروط الصحة. وأبقي على السفراء الأجانب داخل المجمعات السكنية الخاصة بهم، فيما طلبت وسائل الإعلام الرسمية من الناس الإذعان التام لمصالح الصحة في البلاد. وكانت بيونغ يانغ أغلقت حدودها وعزلت نفسها عن العالم الخارجي حال ظهور الفيروس في الصين، في خطوة وصفها الدبلوماسيون بأنها أفضل وسيلة للحماية الذاتية، بالنظر إلى ضعف البنية التحتية الصحية في هذا البلد.

روسيا

أقدمت روسيا على إصلاح 30 دبابة من نوع تي-34 السوفياتية الصنع، بعد أن استعادتها من لاوس. وأعيدت هذه الدبابات التي صنعت في الخمسينات في تشيكوسلوفاكيا، والتي انخرطت مثيلاتها في الحرب العالمية الثانية إلى هيئتها الأصلية، بعد رحلة انطلقت من دولة لاوس حتى مدينة سان بطرسبورغ، حيث تكفل أكثر من 200 مهندس روسي بعملية الاصلاح. وما تزال القوات المسلحة في الدولة الشيوعية لاوس، تستعمل بعض تلك الدبابات، وقد وافق وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو على تسلم تلك الدبابات، عندما زار لاوس السنة الماضية. ويتوقع أن تنتهي عملية الاصلاح لجميع الدبابات نهاية الشهر المقبل، لتكون جاهزة للاستعراض العسكري في الساحة الحمراء يوم 9 أيار/مايو، في الذكرى 75 لانتصار دول التحالف على النازية.

No Comment المزيد من