عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

4 سنوات سجنا بحق رومانيين بتهمة سرقة ماسات بقيمة 1.1 مليون دولار في فرنسا

محادثة
 4 سنوات سجنا بحق رومانيين بتهمة سرقة ماسات بقيمة 1.1 مليون دولار في فرنسا
حقوق النشر  StockSnap de Pixabay
حجم النص Aa Aa

بعد أن أقدموا على تنفيذ عملية سطو متقنة طالت صائغا فرنسيا وتاجرا هنديا، حكم يوم أمس الثلاثاء على ثلاثة رومانيين بالسجن أربع سنوات بتهمة سرقة ثلاث ماسات بقيمة 1.1 مليون دولار.

هذا وحكم القاضي في كاستر في جنوب فرنسا على عضو رابع في العصابة، وهو صربي كان يعيش في باريس، بالسجن خمس سنوات لكنه ما زال هاربا وأصدرت في حقه مذكرة توقيف دولية.

وهم أدينوا بسرقة ثلاث ماسات لم يتم استردادها، في آب/أغسطس 2017.

وقد جرت عملية الاحتيال قبل أربعة أشهر من التاريخ المذكور في معرض للماس في موناكو عندما عرّف عضوان من العصابة عن نفسيهما للصائغ الفرنسي وشريكه التاجر الهندي بأنهما ثريين من الجنسية الأرمنية يتطلعان إلى الاستثمار في الأحجار الكريمة الثمينة.

واجتمع الأربعة مرة أخرى في ميلانو الإيطالية ومجددا في مازامي في جنوب فرنسا في آب/أغسطس حيث طلب الشاريان المفترضان، أن يفحص خبير مستقل المجوهرات.

وبعد إبرام الصفقة، وضعت الماسات في صندوق مقفل بإحكام أحضره الخبير المزعوم وأخذه تاجر الأحجار الكريمة الهندي معه في انتظار تحويل مبلغ 1.1 مليون دولار إلى حسابه المصرفي.

لكن في اليوم التالي، لم تصل أي أموال ففتح التاجر الصندوق ليكتشف أنه فارغ.

وفي كاستر، قال المدعي العام إن عملية الاحتيال نُفِّذت "ببراعة مع استخدام صندوق بقاع مزدوج".

وألقي القبض على الرومانيين وبحوزتهم ماسات حقيقية ومزيفة، إضافة إلى امتلاكهم سيارات فاخرة وساعات وأموال مزورة.