عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: الشرطة الغينية تستعمل امرأة كدرع بشري ضد المتظاهرين

محادثة
euronews_icons_loading
شاهد: الشرطة الغينية تستعمل امرأة كدرع بشري ضد المتظاهرين
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

اسعملت الشرطة الغينية امرأة تبلغ من العمر 27 عاما كدرع بشري لصد هجوم متظاهرين كانوا يرشقونها بالحجارة. وأثار الفيديو الذي انتشر جدلا واسعا، إذ يشكو أنصار المعارضة في الدولة الواقعة بغرب إفريقيا من مضايقات الشرطة.

وقد أثار احتمال استخدام الرئيس الغيني "ألفا كوندي" الدستور الجديد للبقاء في الحكم لولاية ثالثة، احتجاجات عنيفة في البلاد.

ولقي ما لا يقل عن 30 متظاهرا مصرعهم منذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول.

وقالت السيدة التي ظهرت في الفيديو وتدعى باها فاطوماتا " إنّ الأمر مخيف جدا وألحق بي الأذى".

وتعيش باها وهي أم لخمسة أطفال في منطقة وانيندارا، إحدى ضواحي العاصمة الغينية "كوناكري" وهي معقل المعارضة. وقد شهدت المنطقة أعمال عنف دامية.

وقالت فاطومتا إنها شعرت بوصمة عار. إذ بات الناس يعرفونها هي وأطفالها في كل مكان. وأضافت " لم أعد أعمل ولم أعد أغادر المنزل .. أخشى أن يعرض ذلك مستقبل أبنائي للخطر".

وأشار بائع في السوق "إن باها كانت متوجهة لرؤية صديقتها عندما أوقفتها الشرطة، ورفضوا إطلاق سراحها واستخدموها كدرع ضد الأشخاص الذين كانوا يرمون الحجارة".

ويقول نشطاء حقوق الإنسان إن غينيا نادرا ما تتابع التحقيق في قضايا تتعلق باعتداءات الشرطة.