عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روحاني يحذر من أن شكل الحياة الجديد بسبب الوباء قد يستمر طويلاً في إيران

محادثة
وزراء في الحكومة الإيرانية يستمعون لكلمة الرئيس روحاني وقد وضعوا كمامات واقية بينهم وزير الخارجية محمد جواد ظريف
وزراء في الحكومة الإيرانية يستمعون لكلمة الرئيس روحاني وقد وضعوا كمامات واقية بينهم وزير الخارجية محمد جواد ظريف   -   حقوق النشر  AFP PHOTO / HO / IRANIAN PRESIDENCY
حجم النص Aa Aa

حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني الأحد من أن "طريقة الحياة الجديدة" في إيران من المحتمل أن تطول، حيث ارتفع العدد المعلن لضحايا فيروس كورونا الجديد إلى 2640.

وقال الرئيس حسن روحاني في اجتماع لمجلس الوزراء "يجب أن نستعد للعيش مع هذا الفيروس حتى يتم اكتشاف علاج أو لقاح، وهو ما لم يحدث حتى الآن".

وأضاف "طريقة الحياة الجديدة التي اعتمدناها" تعود بالنفع على الجميع، مضيفًا أنه "من المرجح أن تظل هذه التغييرات سارية لبعض الوقت".

وفي ملاحظة إيجابية، قال روحاني إن كبار خبراء الصحة والأطباء أخبروه أن "في بعض المقاطعات تجاوزنا ذروة (الوباء) وإننا نسير في مسار هبوطي".

آخر الإحصائيات

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جاهانبور في مؤتمره الصحفي اليومي إن 123 شخصا آخرين في إيران لقوا حتفهم بسبب الفيروس خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وأشار إلى تسجيل 2901 حالة إصابة جديدة بكوفيد 19، مما رفع العدد الإجمالي للحالات المؤكدة رسميًا إلى 38309.

وبحسب المسؤول ، فقد تعافى 12391 من الذين دخلوا المستشفى و 3467 ما زالوا في حالة "حرجة".

غموض حول مستقبل إجراءات الوقاية

بعد أسابيع من الامتناع عن فرض إجراءات الإغلاق أو الحجر الصحي، قررت طهران يوم الأربعاء حظر السفر بين المدن حتى 8 نيسان/ أبريل على الأقل.

وبدون فرض حظر رسمي، حثت الحكومة الإيرانيين مرارًا على البقاء في منازلهم "قدر الإمكان".

تم إغلاق المدارس والجامعات في بعض المقاطعات في أواخر شباط/ فبراير وتم توسيع الإجراء فيما بعد ليشمل البلد بأكمله.

بعد تحذير روحاني ، يبدو من غير المرجح إعادة فتح المدارس بعد عطلة رأس السنة الفارسية لهذا العام التي تمتد من 19 آذار/ مارس إلى 3 نيسان/ أبريل.

استمرار الإصابات في صفوف المسؤولين الرسميين

وأصيب العديد من المسؤولين الحكوميين الإيرانيين وشخصيات بارزة بالفيروس الجديد وتوفي بعضهم.

وآخر حالات الإصابة كان محمد رضا خاتمي، شقيق الرئيس السابق محمد خاتمي ونائب رئيس البرلمان السابق.

وبحسب وكالة الأنباء الإيرانية، فإنه حالياً في المستشفى.

في حين عاد إيراج حريري، نائب وزير الصحة الذي ثبتت إصابته بالفيروس في أواخر شباط/ فبراير، إلى الحياة العامة وظهر على التلفزيون الحكومي للتأكيد على وجوب مراعاة احتياطات السلامة.