المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هل اللوائح الأوروبية تحمي فعلا الركاب المتضررين من إلغاء رحلات الطيران؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
هل اللوائح الأوروبية تحمي فعلا الركاب المتضررين من إلغاء رحلات الطيران؟
حقوق النشر  Salvatore Di Nolfi/AP

في عز أزمة انتشار فيروس كورونا ، ألغت شركات الطيران الأوروبي خاصة المئات من الرحلات الجوية ، في حين قامت شركات الحافلات والعبارات والسكك الحديدية بتخفيض نطاقات تشغيلها أيضًا من أجل الامتثال للتدابير الوطنية والمبادئ التوجيهية الأوروبية التي تتعلق أساسا بتقييد السفر غير الضروري وإغلاق الحدود والحجر الصحي.

انخفاض رحلات الطيران بنسبة 80٪ داخل أوروبا

الرحلات الجوية داخل أوروبا انخفضت بنسبة 80٪ وأصبح كثير من المسافرين عالقين في دول شتى بسبب إلغاء رحلتهم بسبب التدابير التي اتخذتها الدول الأوروبية بشأن الوباء القاتل. المفوضية الأوروبية أشارت من جهتها إلى ضرورة الركون إلى مبادئها التوجيهية بشأن حماية حقوق لمسافرين في محاولة للتخفيف من مخاوف الآلاف من المسافرين والشركات المتضررة من تفشي الفيروس.

تقول أدينا فاليان ، المفوضة الأوروبية لشؤون النقل :

"عندما لا يحصل الراكب على الخدمة التي دفع مقابلها ، يجب في هذه الحال تعويضه". المسؤولة الأوروبية أضافت "أن ثمة حلولا آخرى وتتمثل في تقديم تعويضات على شكل قسيمات". ومع ذلك ، فإن تقديم الكثير من التعويضات يترك صناعة الطيران تحت ضغط مالي.

وتضيف المفوضة الأوروبية لشؤون النقل :

"نتطلع لنرى كيف يمكننا مساعدة شركات الطيران على التعامل مع مشاكل السيولة التي تعاني منها الآن ، وحماية حقوق الركاب بشكل جيد..نحن على استعداد لاتخاذ المزيد من الخطوات إذا لزم الأمر من أجل التأكد من أن شركات الطيران لا تزال على قيد الحياة وجاهزة لإعادة تشغيل محركاتها. ما زلنا نأمل أن يكون هناك موسم صيفي أيضًا للسياحة التي تعتمد كثيرًا على السفر عبر خطوط الطيران"

معنى الظروف القاهرة

استفادة المسافر الذي ألغيت رحلته ضمن الظروف القاهرة ب"قسيمة تعويضية".. ينبغي على المسافر أن يوافق على استلامها " تقول أدينا فاليان لكن المفوضة الأوروبية لشؤون النقل لم تقدم تفاصيل عن مبلغ القسيمة الآنفة الذكر.

أشكال التعويض للمتضررين

مع ذلك ، لا يبدو أن الشركات توافق بالفعل. في تصريح ليورونيوز ، قالت شركة Airlines 4 Europe إن اللجنة يبدو أنها تقلل من شأن الأزمة التي تعاني منها شركات الطيران في أوروبا. وفقًا لوكالة النقل الجوي الدولية ، يمكن للشركات الأوروبية للطيران تقديم فاتورة سداد بقيمة 9 مليار يورو لشهر مايو .

وقالت شركة الخطوط الجوية لأوروبا التي تمثل 16 شركة طيران ، في بيان إن الوضع الحالي قد تكون له آثار خطيرة على المدى المتوسط ​​للشركات. مضيفة أنه يجب على الدول الأعضاء في الاتحاد والسلطات الوطنية النظر بشكل إيجابي إلى نظام قسيمة الدفع كبديل فوري للسداد وكتدبير استثنائي ومؤقت .

تصر رئيسة لجنة النقل بالبرلمان الأوروبي، كريمة ديلي ، على الامتثال للتشريع الأوروبي : "يجب على الدول الأعضاء أن تنص على تدابير استثنائية لصالح المحتاجين. يجب على الشركات تطبيق اللوائح بحذافيرها ..أدعو جميع الجهات الفاعلة إلى التصرف بمسؤولية في وقت الأزمة ".