عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هل هناك مساحة كافية على مدارج المطارات لصفّ جميع الطائرات بسبب كورونا؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
Virus Outbreak Pennsylvania Travel
Virus Outbreak Pennsylvania Travel   -   حقوق النشر  Gene J. Puskar/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

إنها الفوضى في المطارات الأوروبية، الأمر لا يتعلق بعدد المسافرين، فالمطارات شبه مهجورة بسبب إجراءات الحجز الصحي التي تعتمدها الدول والحكومات، وإنما على مستوى مدارج المطارات حيث لا تجد الطائرات مكانا تتوقف فيه إلى غاية استئناف نشاطها.

مثل جميع وسائط النقل، فقطاع الطيران الأوروبي في حالة تأهب منذ التدابير المتخذة لمحاولة وقف انتشار فيروس كورونا في أوروبا. المنظمة الأوروبية لسلامة الملاحة الجوية سجلت 3352 رحلة في مجال اختصاصها يوم الأحد الـ 29 مارس-آذار. في نفس الفترة من العام الماضي وبالتحديد في يوم الأحد 31 مارس، وصل عدد الرحلات المسجلة إلى 27822 رحلة، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة 88 في المائة مع أقل من 24470 رحلة.

منذ بداية الأزمة، وجدت جميع المطارات الأوروبية عددا كبيرا جدا من الطائرات مصفوفة على أرضيتها، وهو ما لم يحدث سابقا حتي في العام 2010 أثناء ثوران بركان إيافيالوكل بأيسلندا، إذ لم تتأثر الأجواء الأوروبية بهذا الانخفاض في الحركة الجوية.

أ بGene J. Puskar

بالنسبة لشركات الطيران، سيصبح إيجاد مساحة للطائرات على أرضية المطارات مهمة صعبة بشكل متزايد. تشير الخطوط الجوية الفرنسية، التي اتصلت بها يورونيوز، إلى أن أكثر من مائة طائرة، من أسطول من 300، يتم الاحتفاظ بها في مطارات رواسي شارل ديغول، أورلي، فاتري وتولوز بلانياك.

الشركة الألمانية "لوفتهانزا" أكدت أن 270 طائرة تعمل باسمها الخاص، أو من قبل "سويس" و"يورووينغز" التي تنتمي إلى نفس المجموعة، لا تزال تنشط للقيام بإجلاء السياح الذين تقطعت بهم السبل في الخارج. لكن مئات الطائرات الخرى متوقفة على الأرض في محاورها الرئيسية في مطارات ميونيخ، فرانكفورت أو برلين. كما تم إيقاف طائرات "لوفتهانزا" في فرنسا والبرتغال. أما طائرات شركاتها التابعة للخطوط الجوية النمساوية وخطوط بروكسل الجوية، فهي متوقفة بشكل رئيسي في مطار فيينا الدولي وبروكسل.

أ بMario Vedder

شركة "إيزي جيت"، التي أعلنت مؤخرا تعليق جميع رحلاتها حتى إشعار آخر، قامت بتوزيع 330 طائرة على 29 قاعدة متاحة للشركة المنخفضة التكلفة في أوروبا. لا تمثل هذه الأمثلة سوى جزء مما يجري حاليًا في أوروبا حيث أصبحت مواقف السيارات أمكنة لصف الطائرات.

أوروبا ليست الوحيدة المتضررة من انخفاض نسبة الرحلات الجوية بسبب وباء "كوفيد-19". ففي الولايات المتحدة تكتظ المدارج بالطائرات، وقد تمّ إرسال عدد منها إلى المطارات الصغيرة أو الأماكن التي لا يتم استخدامها مطلقًا في الأوقات العادية.

في آسيا، أكدت الخطوط الجوية الكورية ليورونيوز أن أكثر من 90 في المائة من أسطولها، أو 145 طائرة، خارج الخدمة حاليًا، متوقفة في المطارات الكورية الجنوبية.

وأوضح مجلس المطارات الدولي، الذي يوحد شركات المطارات العالمية، في وثيقة نشرت على الإنترنت قبل بضعة أيام أنه "إذا كانت جميع الطائرات على الأرض متوقفة، فإن أماكن وقوف السيارات ستكون محدودة "في المطارات. من خلال الاتصال بالوفد الأوروبي لمجلس المطارات، أكد لنا أن "هناك حلول طويلة الأمد للطائرات في مواقف السيارات، خارج المطارات نفسها". وأضاف أن المطارات تتأثر بشدة بالوباء، مضيفًا أن "حوالي 80 في المائة من تكاليف المطار هي تكاليف ثابتة، واضطر الكثيرون إلى اتخاذ تدابير جذرية لخفض التكاليف.

أ بGene J. Puskar

صيانة الطائرات على الأرضية ليست مجانية. يجب إجراء عمليات الصيانة بالطبع قبل أن تتمكن الطائرات من استئناف نشاطها، وحول هذه النقطة، يتوقع البعض عودة النشاط إلى وضعه الطبيعي في حوالي أكتوبر-تشرين الأول 2020، حتى لو كانت التوقعات المتوخاة لا تزال تظهر حركة مرور أقل مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

بالنسبة للشركات، فالطائرات غير المستخدمة لا تساهم في جني الأموال وسيتعقد وضعها المالي يوما بعد يوم. يشكل "كوفيد-19" خطرا حقيقيا للعديد من شركات الطيران، خاصةً بالنسبة لتلك التي يتعين عليها التعامل مع المدفوعات على أقساط طائراتها. في فرنسا، تم الحديث عن تأميم شركة الخطوط الجوية الفرنسية للسماح لشركة الطيران بالتغلب على الأزمة.

في الولايات المتحدة، تعد شركات الطيران من بين أكبر المستفيدين من خطة الإنقاذ الاقتصادية التي تم اقتراحها، فقد خطط الكونغرس بتقديم مساعدة بقيمة 50 مليار دولار أي حوالي مليار يورو لقطاع الطيران.