عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

واتساب تحد من إعادة توجيه الرسائل للحد من نشر الأخبار المزيفة حول كورونا

محادثة
واتساب تحد من إعادة توجيه الرسائل للحد من نشر الأخبار المزيفة حول كورونا
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت خدمة واتساب المملوكة لفيسبوك الثلاثاء أن مستخدمي تطبيقها للمراسلة لن يتمكنوا من تحويل الرسائل المواردة من حسابات أخرى سوى إلى مستخدم واحد، في مسعى للحد من انتشار الأخبار الكاذبة

وقالت فيسبوك الششركة المالكة لتطبيق واتساب : "هذه القيود الجديدة من شأنها أن تعمل على الحد من إعادة توجيه الرسائل المتعلقة بفيروس كورونا بشكل خاص عبر الدردشات المتعددة من خلال التطبيق. كما ترمي إلى إبطاء نشر معلومات مضللة"

وقالت واتساب عبر موقعها الإلكتروني إنها لاحظت "زيادة كبيرة في كمية إعادة التوجيه" ، مضيفة أن "هذا يمكن أن يساهم في انتشار المعلومات الخاطئة". ومع ذلك أوضحت الشركة بأن "هناك فوائد أخرى تعلق بإعادة توجيه الرسائل بشكل سريع على المنصة الرقمية.

"نعلم أن مستخدمين كثيرين يحوّلون معلومات مفيدة أو تسجيلات مصورة طريفة أو رسوما تعبيرية أو أفكارا أو صلوات تكتسي أهمية في نظرهم".وأضافت "مع ذلك، لاحظنا ازديادا كبيرا في عمليات التحويل التي يعتبر المستخدمون أن عددها كبير للغاية والتي يمكن أن تساهم في انتشار الأخبار الكاذبة". مضيفة "كما أن بعض الأشخاص استخدموا خلال الأسابيع الماضية كثيرا من الخطابات التحفيزية لدعم العاملين في الخطوط الأمامية، بقطاعات الصحة".

وتابعت واتساب "نظن أنه من المهم إبطاء انتشار هذه الرسائل لكي يبقى واتساب تطبيقا للمراسلة الشخصية". . مضيفة " أن العديد من المنشورات تم نسخها وإلصاقها كانت تتضمن معلومات خاطئة أو مضللة ونشرت في فيسبوك وواتساب".

وكان تطبيق المراسلة الشهير الذي يضم ملياري مستخدم قد وضع في يناير 2019 قيودا على عدد الحسابات التي يمكن تحويل أي رسالة لها حاصرا إياها بخمسة كحد أقصى. أما بحسب التدبير الجديد فلن يتمكن المستخدمون من تحويل الرسائل سوى لحساب واحد في كل مرة.

وتواجه الخدمة باستمرار اتهامات بتسهيل انتشار الأخبار الكاذبة ما يؤدي إلى مآس في بعض الأحيان. وتؤكد واتساب أن التدابير التي اتخذتها سابقا للتصدي لعمليات التحويل الواسع النطاق أدت إلى تراجع بنسبة 25 % في عدد الرسائل المحوّلة حول العالم. كذلك أشارت الخدمة التي اشترتها فيسبوك سنة 2014 إلى أن منظمة الصحة العالمية وأكثر من عشرين وزارة صحة يستخدمونها لنشر معلومات بشأن الوباء، وقد جرى إرسال أكثر من مئة مليون رسالة في هذا الإطار.

وفي سياق متصل حثت شركات تحتضن تطبيقات لمحاداثات وسائل الإعلام على تكثيف جهودها في مكافحة التضليل. في مارس ، دعا رئيس الوزراء الأيرلندي ليو فاراكدار الناس إلى التوقف عن مشاركة "معلومات غير مؤكدة" حول مجموعات واتساب. كما دعت من ناحية أخرى رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين شركات التكنولوجيا العملاقة إلى "تكثيف إجراءاتها ضد التضليل الإعلامي بشأن فيروس كورونا".