عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إصابة مهاجرين بعيار ناري في جزيرة ليسبوس اليونانية

محادثة
مهاجرون أفارقة وصلوا إلى جزيرة ليسبوس يخضعون للحجر الصحي- 5 أبريل 2020
مهاجرون أفارقة وصلوا إلى جزيرة ليسبوس يخضعون للحجر الصحي- 5 أبريل 2020   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

أُصيب اثنان من طالبي اللجوء بعيار ناري في جزيرة ليسبوس اليونانية بعد أن "انتهكا قواعد العزل الصارمة المفروضة للحد من انتشار وباء كوفيد-19"، حسبما افادت السلطات الخميس.

وذكرت مصادر في المخيم أن الرجلين، وهما إيراني وأفغاني، وصلا إلى وحدة التمريض في مخيم موريا مساء الأربعاء بعد إصابتهما بجروح جراء عيار ناري، دون الإشارة إلى مصدر إطلاق النار.

وتم نقل الرجلين، اللذين لا تعد حالتهما خطرة، إلى المستشفى المحلي.

وأوضحا للشرطة أنهما غامرا بالخروج من المخيم، الذي يخضع، على غرار بقية المرافق التي تضم لاجئين في الجزيرة، لتدابير الاحتواء للحد من انتشار فيروس كورونا.

تم فرض الحجر الصحي في مخيمين وفندق في البر الرئيسي لليونان في نيسان/أبريل بعد اختبارات كشفت إصابة 150 شخصا بالفيروس لدى طالبي اللجوء.

ولم تكشف عن أي حالة في المخيمات الموجودة في جزر بحر إيجه حيث لم تنظم السلطات أي حملة فحص.

من جهته، حذّر رئيس المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي الخميس من المسّ بحقوق اللاجئين بحجة التدابير المتخذة لاحتواء انتشار كوفيد-19.

وقال في بيان صحافي إن "وباء فيروس كورونا سبب صعوبات إضافية للأشخاص الفارين من الحروب والاضطهادات والصراعات".

وأضاف أن "حماية الصحة العامة لا تستثني صحة اللاجئين (...) يجب ضمان الاثنين"، وأشار إلى "وجوب احترام مبادئ حقوق اللاجئين المطبقة منذ وقت طويل رغم التدابير الصارمة لحماية الصحة العامة، على غرار غلق الحدود".

ووفق المفوضية، أغلقت 167 دولة حدودها كليّا أو جزئيا لاحتواء الفيروس، بينما لا توفر 57 منها أي استثناءات لطالبي اللجوء.

وفرضت اليونان تدابير بشكل مبكر مقارنة بجيرانها الأوروبيين، وهي أقل تضررا منهم، اذ سجلت 125 وفاة و2463 إصابة بفيروس كورونا.