عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

سلطات إفريقيا الجنوبية تتهم فرنسياً بمحاولة القتل بعدما تبيّن أنه مصاب بكورونا

إيجولي، كيب تاون،جنوب افريقيا 22 أبريل 2020
إيجولي، كيب تاون،جنوب افريقيا 22 أبريل 2020   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

الشاب متهم بمحاولة القتل كما صرح بذلك لوكالة فرانس برس ومتهم بعدم احترام الحجر الصحي عندما كان مصاباً بفيروس كورونا.

تعود تفاصيل القضية إلى زيارة قام بها الشاب الفرنسي الذي يبلغ من العمر 25 عاماً إلى جنوب إفريقيا مع خمسة من أصدقائه في 14 مارس/آذار الماضي، أي قبل أيام قليلة من إعلان الحجر والإغلاق التام في فرنسا.

وفي متنزه كروجر الوطني الشهير، أحسّ الشاب بصداع وحمى طفيفة دفعته إلى استشارة الطبيب خوفا من إصابته بالملاريا كما قال. استبعد الطبيب خطر الملاريا وأجرى له اختباراً لتشخيص كوفيد-19، لكن وفقًا للشاب، لم يُطلب منه عدم البقاء في حديقة كروجر أثناء انتظار النتائج.

وقال الشاب الذي لم يرغب في الكشف عن اسمه: "أردنا أن نذهب إلى سوازيلاند، ونصحونا بالتوجه إلى سانت لوسيا (على الساحل الشرقي لجنوب إفريقيا) لأن الحدود كانت مغلقة".

المحاكمة في 26 يونيو

بعد بضعة أيام، تم توقيف الشاب وأصدقائه في سانت لوسيا وإرسالهم إلى الحجر الصحي في مستشفيات مختلفة، لأن نتائج الاختبارات جاءت كلها إيجابية.

بعد ذلك، تلقّى الشاب اتصالا من الشرطة لإبلاغه بأنه "قيد الاعتقال بتهمة محاولة القتل إثر انتشار كوفيد-19 في جنوب إفريقيا".

وبعد 14 يومًا من الحجر الصحي، لم يتمكن الشاب الفرنسي من استرداد جواز سفره إلا بعد أن وقّع على تصريح شرفي يؤكد حضوره إلى محاكمته، المقرر عقدها في 26 يونيو في متوباتوبا (شرق جنوب إفريقيا).

وتمكن الشاب أخيراً في 18 نيسان/أبريل من العودة إلى منزله الواقع في إقليم با-رين شرقي فرنسا، بعد أسبوع من عودة أصدقائه.

يُشار إلى أنه ومنذ 27 مارس، خضع مواطنو جنوب إفريقيا لحجر صحي صارم للغاية، كإجراء وقائي لمواجهة تفشي الوباء.