عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هل حقن الرجال بالهرمونات الأنثوية يساعدهم في التعافي من كوفيد 19؟

محادثة
هل حقن الرجال بالهرمونات الأنثوية  يساعدهم في التعافي من كوفيد 19؟
حقوق النشر  ا ف ب /National Institutes of Health
حجم النص Aa Aa

كشفت أحدث الإحصاءات حول جائحة فيروس كورونا أن النساء في العالم وبخاصة في أمريكا والصين وإيطاليا أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا وللوفاة بسببه في الوقت ذاته . قالت وكالة أبحاث الصحة العامة الإيطالية إن أكثر من 70% من الوفيات في البلاد كانت بين الرجال. كما أعلن مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في فبراير أن معدل الوفيات بين الرجال المصابين بالفيروس التاجي في الصين أعلى بنسبة 65% منه بين النساء.

النساء يمتلكن جهازا مناعيا قويا ولا يعانين من أمراض مزمنة مثل الرجال؟

من الناحية النظرية أرجع بعض العلماء ذلك إلى أن النساء يمتلكن جهازا مناعيا قويا ولا يعانين من أمراض مزمنة مثل الرجال. فما الذي يجعل النساء أكثر مناعة لالتقاط الفيروس؟ يقول الأطباء في مستشفيات الولايات المتحدة إن الأمر يتعلق أساسا بالهرمون على أكبر تقدير. وفق تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية. شرعت بعض المستشفيات في أمريكا بحقن الرجال باثنين من الهرمونات الجنسية الأنثوية وهما الأستروجين والبروجسترون لفترة محدودة ومعرفة تأثير هذين الهرمونين في تعزيز الجهاز المناعي عند الرجال ومساعدتهم في تخفيف شدة المرض.

قالت الدكتورة سارة غاندياري وهي أخصائي أمراض الرئة ، لصحيفة نيويورك تايمز :

"الرجال يشكلون ما يقرب من 75 في المائة من مرضى كوفيد 19 في وحدات العناية المركزة أو ممن هم تحت أجهزة التنفس في مركز سيدار سيناي الطبي في لوس أنجلوس.. وفي الوقت نفسه، كان الرجال المصابون بالفيروس في مدينة نيويورك يموتون بما يقرب من ضعف معدل إصابة النساء المصابات بـكوفيد 19 اعتبارًا من أوائل أبريل"

الاستروجين والبروجسترون

يعتبر الاستروجين والبروجسترون هرمونين يلعبان دورا مهما جدا لدى النساء وبخاصة في تحديد وظائف الجهاز التناسلي. العلماء أكدوا مؤخرًا "أن هذين الهرمونين الموجدودين بكميات أعلى بكثير عند النساء يلعبان أيضًا دورًا مهمًا في دعم المناعة وإصلاح الأنسجة التالفة".

إجراء تجارب سريرية باستخدام هرمون الأنوثة

وفي الأسبوع الماضي بدأ الخبراء في كلية رينيسانس للطب في جامعة ستوني بروك في لونغ آيلاند، نيويورك، بإجراء تجارب سريرية باستخدام هرمون الأنوثة، الإستروجين لمعرفة وظائف الهرمونات كعلاج لمرضى كوفيد 19 من خلال معرفة تاثير حقن هرمون الأنوثة،في صد الإصابة بفيروس كورونا وما إذا كان الهرمون يساعد على تقليل شدة المرض .وسيحصل من يخضعون للتجربة على هرمون الإستروجين، الهرمون الأنثوي الأساسي لمدة أسبوع.

الحقن بهرمون البروجسترون

أما الأطباء في لوس أنجلوس فسيشرعون في حقن بعض المرضى بكوفيد 19 بهرمون البروجسترون، الذي ثبت أنه يقلل من الالتهاب ويحافظ على الجهاز المناعي ضد بعض الخصائص البيولوجية الضارة كما أن البروجسترون سيمنع أيضًا عواصف السيتوكين وهي عبارة عن مركبات من البروتين يجري إفرازها من قبل جهاز المناعة لدى الإنسان، عند التعرض لعامل خارجي مثل العدوى أو الالتهاب، ويقول أطباء إن عددا من مرضى كورونا تحصل لديهم تفاعلات زائدة في جهازهم المناعي.

قال الدكتور شارون ناتشمان من جامعة ستوني بروك لتيوريورك تايمز:

"قد لا نفهم بالضبط كيف يعمل الإستروجين [في هذا السياق ولكن ربما يمكننا أن نعرف كيف يكون الحال بالنسبة للمريض بعد حقنه".

التجارب السريرية ستشمل مائة وعشرة مصابين بكوفيد 19 بصفة مؤكدة أو من المرضى ممن يعتقدون ان لديهم إصابات مؤكدة بالفيروس وتظهر عليهم جميعهم أعراض ارتفاع الحرارة وضيق التنفس والالتهاب الرئوي لكنهم لا يحتاجون إلى أن يدخلوا وحدات العناية المركزة أو البقاء تحت اجهزة التنفس الاصطناعي وفقا لدورية كلينيكال ترايل الطبية.

وستشمل التجارب السريرية الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 سنة وما فوق والنساء فوق سن 55 - بمجرد أن تتضاءل مستويات هرموناتهم بسبب انقطاع الطمث،لأن الهرمونات التناسلية للنساء تنخفض بعد انقطاع الطمث حيث يرتدي نصف المشاركين رقعة على جلدهم تحتوي على استراديول ، وهو نوع من الاستروجين ، لمدة أسبوع واحد .

تشكيك في مزايا العلاج

من جانب آخر تحدث بعض الباحثين عن عدم وجود آمال كبيرة في العلاج ، لأن الدراسة الحالية لا تأخذ في الاعتبار حقيقة أن الرجال الأكبر سنا "يتأثرون بشكل غير متناسب" بالفيروس مقارنة بالنساء الأكبر سنا ، على الرغم من أن هرموناتهم تعمل بوظائف وأنساق متشابهة في عمر متقدم وفقا

للدكتورة صبرا كلاين وهي عالمة تدرس الاختلافات الجنسية في الالتهابات الفيروسية في كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة.

"هذا يوحي لي أنه يجب أن يكون الأمر متعلقا بأسباب وراثية أو بشيء آخر وليس الشأن مقتصرا على الهرمونات فقط " على الرغم من أنها اعترفت لاحقًا بأن "حقن الهرمونات لدى الرجال قد لا يزال يوفر فوائد مناعية هامشية" مضيفة "يمكن أن نحصل على تأثير مفيد بفضل الإستروجين لدى كل من الرجال والنساء ولكن إذا تعافت امرأة على نحو أفضل بعد عمر ال 93 فأنا أشك في أن الأمر يتعلق بالهرمونات".

.