عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عمل خيري يلهم عجوزا روسية لمساعدة عائلات الطواقم الطبية من ضحايا كوفيد-19

محادثة
عمل خيري يلهم عجوزا روسية لمساعدة عائلات الطواقم الطبية من ضحايا كوفيد-19
حقوق النشر  Dmitry Panov/Dmitry Panov
حجم النص Aa Aa

ألهمت تجربة العمل الخيري من البريطاني توماس مور، عجوزا روسية من قدامى المحاربين خلال الحرب العالمية الثانية، لتبذل قصارى جهدها من أجل جمع تبرعات لفائدة عائلات الأطباء والممرضات الذين توفوا بسبب مرض كوفيد-19.

ولئن اختار مور الملقب "كابتن توم" أن يلف حديقة منزله، حتى بلوغه سن 100 الشهر الماضي ويجمع الملايين من الجنيهات، فإن الروسية زينايدا كورنيفا البالغة من العمر 97 سنة، اختارت أن تروي عبر موقعها على الانترنت، تجاربها التي خاضتها كجندي في الجيش الأحمر في منطقة ستالينغراد.

Dmitry PanovDmitry Panov

وفي مقطع من مقاطع الفيديو نسبت زينايدا الفضل في حملتها الخيرية إلى توماس مور، الذي عمل في الجيش البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية، وارتقى إلى رتبة نقيب.

وقالت زينايدا: "مرحبا توم، لقد سمعت بقصتك وأنت رجل قوي وجندي حقيقي"، وأضافت القول وهي تعرض عددا من الميداليات: "لقد هزمنا معا الفاشية سنة 1945، واليوم نكافح ضد هذا الفيروس".

وكانت تجربة مور في العمل الخيري اثارت اهتماما في العالم، وأفضت إلى جمع تبرعات بأكثر من 30 مليون جنيه استرليني مع هيئة الخدمات الصحية البريطانية.

وحصل مور على هدية خاصة من زينايدا، إذ حاكت له زوجا من الجوارب، قائلة له: "دعهما يشعرانك بدفئ من الحب من روسيا". وإلى غاية يوم الثلاثاء جمعت زينايدا أكثر من 26 ألف دولار خلال خمسة أيام، وتأمل أن يصل مجموع التبرعات إلى 40 ألفا.