عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: إسرائيل تهدم منزل فلسطيني في رام الله متهم بتنفيذ هجوم بعبوة ناسفة

محادثة
قوات إسرائيلية
قوات إسرائيلية   -   حقوق النشر  JAAFAR ASHTIYEH/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

هدم الجيش الإسرائيلي فجر الإثنين منزل فلسطيني متهم بالضلوع في هجوم بعبوة ناسفة أدت إلى مقتل شابة إسرائيلية العام الماضي بالقرب من مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات من الجيش الإسرائيلي اقتحمت قرية كوبر شمال مدينة رام الله بعد منتصف ليل الأحد قبل أن تشرع بهدم الطابق الثاني من منزل عائلة قسام شبلي البرغوثي في عملية استمرت حتى الساعات الأولى من فجر الإثنين.

وكانت محكمة إسرائيلية اتهمت شبلي وثلاثة آخرين في المشاركة في زرع عبوة ناسفة عند نبع مياه بالقرب من مستوطنة دوليف في شهر أغسطس الماضي، إذ أدى تفجيرها إلى مقتل الفتاة الإسرائيلية رينا شنيرب وإصابة والدها وشقيقها.

وتتهم إسرائيل شبلي بأنه هو من صنع العبوة الناسفة.

وتقدمت عائلة شبلي في وقت سابق بطعن في قرار الهدم للمحكمة العليا، ورأت العائلة أنه يشكل عقوبة جماعية.

وأفاد شهود عيان باندلاع مواجهات بين الشباب الفلسطينيين وعناصر الجيش الإسرائيلي الذين أطلقوا الأعيرة المطاطية والغاز المسيل للدموع باتجاه الشبان.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان إن طواقمه تعاملت مع إصابة مباشرة بقنبلة غاز في الرأس جرى نقلها إلى المستشفيات، في حين عولجت أربع إصابات بالغاز ميدانيا.

وشهد شهر مارس الماضي، هدم السلطات الإسرائيلية لمنزلي وليد حناتشة في مدينة رام الله ويزن مغامس في بلدة بيرزيت القريبة، وكلاهما ضمن الخلية المتهمة بتنفيذ هجوم العبوة الناسفة.

وأشار فلسطينيون حينها إلى عدم إمكانية هدم منزل المتهم الرابع في العملية سامر العربيد كونه مستأجراً.

وتقوم إسرائيل بهدم منازل الفلسطينيين الذين يثبت تورطهم في هجمات ضدها، وتقول أن هذه الخطوة تمثل رادعا لهؤلاء، بينما ينظر إليها النقاد على أنها عقاب جماعي.

من جهته، أشار وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينيت إلى محاسبة المتهمين على جريمة القتل، وأضاف بينيت في بيان "تدمير المنازل أداة مهمة للردع".