عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ما نجهله عن مصدر فيروس كورونا قد يحسم المعركة مع الوباء؟

ما نجهله عن مصدر فيروس كورونا قد يحسم المعركة مع الوباء؟
حقوق النشر  AFP or licensors   -   JOHANNES EISELE
حجم النص Aa Aa

في الوقت الذي يتصاعد النقاش بشان تداعيات فيروس كورونا واستشرائه عبر دول العالم ، يعمل باحثون في أصل الجينات اليوم على تعقب مسارات انتشار الفيروس لفهم أوضح للطرق الفاعلة التي من شانها محاصرة الوباء بالطرق العلمية الناجعة. هذا الفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 280.000 شخص وذلك منذ رصده للمرة الأولى في مدينة ووهان بوسط الصين في ديسمبر كانون الأول كان سببا في ما يمكن أن نطلق عليه "أسوأ انهيار اقتصادي منذ الكساد الكبير".

اتهامات للصين بعدم الشفافية

وتزايدت في الآونة الأخيرة اتهامات العديد من الدول، بينها الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وأستراليا وغيرها، لبكين بعدم الشفافية إزاء الفيروس، وكذلك المطالبات بإجراء تحقيق حول ظهور الوباء، لكن سفير الصين لدى الأمم المتحدة في جنيف أكد الأربعاء أن بلاده ترفض فتح تحقيق دولي.

وفي بداية الشهر الجاري أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنّه يفكّر في فرض رسوم عقابيّة على الصين، بعدما قال إنّه اطّلع على أدلّة تشير إلى أنّ فيروس كورونا المستجدّ مصدرهُ مختبر صيني في ووهان واتهم الصين بأنها "أخفت" أعداد الضحايا على أراضيها.

وقال علماء صينيون إنهم يشتبهون في ظهور الفيروس في أواخر العام الماضي في سوق لبيع اللحوم في ووهان يتم فيه ذبح حيوانات برية، لكن الأمر أثار شكوكا بسبب وجوده بالقرب من مختبر فيروسات يخضع لحراسة مشددة.

حتى الآن، لا توجد أدلة علمية كافية لتحديد مصدر فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد 19 ، أو لتوضيح مسار انتقال العدوى الأصلي من مصدر حيواني إلى البشر.

منظمة الصحة العالمية تدرس إرسال بعثة إلى الصين

وفي الاسبوع الماضي أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها تدرس إرسال بعثة جديدة إلى الصين للبحث في أصل فيروس كورونا المستجد، بحسب تقرير لوكالة بلومبرغ.حيث يعتقد الباحثون أنه من دون معرفة مكان الحيوان المسؤول عن الفيروس، من الصعب منعه من حدوث الإصابات بالفيروس مرة أخرى. الصين، التي سمحت لفريق منظمة الصحة العالمية بدخول البلاد في أوائل فبراير مع تفشي الوباء لم تبد موافقتها بعد.

كما أعلنت الصين على لسان سفيرها لدى الأمم المتحدة شن جو من جنيف رفضها البدء بتحقيق لتقصي منشأ وأسباب تفشي فيروس كورونا، مشددة على أن الإدارة الأمريكية لا تملك دلائل على تسبب الصين بانتشار الفيروس. وقال شن جو ردا على الاتهامات الأمريكية الموجهة لبكين بأن الفيروس خرج من أحد مختبرات الأبحاث الفيروسية في ووهان، إن الأولوية هي التركيز على مكافحة الوباء حتى الانتصار عليه نهائيا.

هل نشا فيروس كورونا في مختبر؟

وقال السفير الصيني:"لا يمكننا أن نسمح بتفشي هذا الفيروس السياسي بحرية في وقت يجب أن تتركز فيه كل الجهود على مكافحة الفيروس الحقيقي". وأضاف "ليس لدينا في المبدأ حساسية تجاه أي شكل من التحقيقات أو التقييمات لأنها تسمح بالاستعداد لحالات الطوارئ الصحية المستقبلية

واتهم مايك بومبيو الصين بحجب عينات الفيروس التي قال إنها لازمة لإجراء أبحاث عالمية بغية إنتاج لقاح، وطالبها بالشفافية. لكن بومبيو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب قالا إن ثمة أدلة على أن منشأه مختبر، دون أن يقدما تفاصيل. ويعتقد معظم الخبراء أن كوفيد-19 نشأ في سوق لبيع الحيوانات والطيور البرية وانتقل من الحيوانات إلى البشر

الرئيس شي جين بينغ يشرف شخصيا على نشر التقارير العلمية

قال شخصان على دراية بالوضع إن الرئيس شي جين بينغ ، الذي يشرف شخصياً على استجابة الصين للفيروس والتحقيق في كيفية بدء تفشي المرض ، يشرف بنفسه أيضا على مسار نشر تقارير البحث العلمي بشأن التحقيق في موضوع منشأ الفيروس واستجابة الصين لتداعياته وهو الذي سيعطي الضوء الأخضر للموافقة على نشر حيثيات التقرير.

ومع ارتفاع أعداد القتلى عبر جميع أنحاء العالم ، يزداد الضغط على بكين للسماح للباحثين الدوليين بمقابلة المتعافين من المرض كوفيد 19 والقيام بالتحريات الطبية الميدانية وفحص عينات الفيروسات .

منظمة الصحة تحث الدول على فحص أي حالات اشتباه مبكرة

الصين التي قالت يوم الخميس إنها تدعم جهود منظمة الصحة العالمية لتحديد أصل جائحة كورونا لم تكشف عن السبل الكفيلة التي ستسمح بها لخبراء الصحة العالمية بإجراء عمليات التحريات الطبية في الصين واتهمت وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بمواصلة الكذب في هجومه على بكين. وتؤكد الصين أنها ستمنع بشكل قاطع تفشي فيروس كورونا من جديد فيما تواجه البلاد ضغوطا متزايدة بسبب حالات الإصابة الوافدة. وحثت منظمة الصحة الدول على فحص أي حالات اشتباه مبكرة ووصفت تعليقات سابقة لبومبيو عن احتمال أن يكون الفيروس منشأه أحد المختبرات بأنها "تكهنات".

ما يقرب من نصف عام في أزمة صحية عالمية تاريخية ، لا تزال هناك فجوات هائلة تطول معرفتنا بحدود منشأ الفيروس. هذه الأسئلة التي لم يتم الرد عليها تعوق فعلا قدرتنا نحن بني البشر على احتواء تفشي المرض ومنع الأوبئة في المستقبل. يقول الخبراء العلميون إن ما يقرب من 70 ٪ من الأمراض المعدية الناشئة لدى البشر هي أمراض أصلها من الحيوان وتنتقل إذن من الحيوانات إلى البشر.

المخابرات الألمانية تشكك في المزاعم الأمريكية بشأن نشاة الفيروس

وأفادت مجلة دير شبيجل الألمانية يوم الجمعة أن تقريرا للمخابرات الألمانية ألقى بظلال من الشك على المزاعم الأمريكية بأن كوفيد19 نشأ في مختبر صيني ويقول إن الاتهامات هي محاولة لتحويل الانتباه عن إخفاق الولايات المتحدة في السيطرة على المرض.

خلص التقرير الاستخباري الذي أعد بإشراف وزيرة الدفاع الألمانية أنيغريت كرامب كارينباور إلى أن الاتهامات الأمريكية كانت محاولة متعمدة لتحويل الانتباه العام عن "إخفاقات" الرئيس دونالد ترامب. وقال المجلة الألمانية إن وكالة المخابرات الألمانية (بي إن دي) طلبت من أعضاء تحالف المخابرات "فايف آيز" (العيون الخمسة) الذي تتزعمه الولايات المتحدة تقديم أدلة تنهض حجة وتدعم الاتهام الأمريكي . وقالت إن أيا من أعضاء التحالف الذي يضم : الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وأستراليا ونيوزيلندا ،لم يرغب في دعم موقف بومبيو.

تشير الأدلة الحالية إلى أن فيروس كورونا المستجد ظهر في البداية من مصدر حيواني، ولا تزال الدراسات جارية لتحديد هذا المصدر وطبيعة تأثيره على الحيوان وكيفية مساهمته في الانتقال إلى البشر.ولا يوجد حالياً اثبات علمي حول إمكانية وجود دور للحيوانات التي انتقلت إليها العدوى من البشر في نشر فيروس كورونا المستجد، والمؤكد أن المرض ينتقل من الإنسان إلى الإنسان

تعقب أصل الفيروس يتطلب جهودا كبيرة يتلاقى فيها البحث العلمي بالتحريات المعلوماتية وهما الوسيلتان الوحيدتان القادرتان فعلا على قول الكلمة الفصل بشأن نشأة الفيروس ومسارات انتقاله إلى بني البشر.