عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

5 في المئة من الإسبان وأكثر من 4 في المئة من الفرنسيين أصيبوا بكورونا

محادثة
جسر توليدو في العاصمة الإسبانية مدريد في 3 مايو 2020.
جسر توليدو في العاصمة الإسبانية مدريد في 3 مايو 2020.   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أفادت دراسة نشرتها الحكومة الإسبانية الأربعاء أن 5 بالمئة فقط من سكان إسبانيا أصيبوا بفيروس كورونا المستجد، رغم أن هذه النسبة ترتفع إلى أكثر من 10 بالمئة في مدريد ومناطق في وسط البلاد. وتعد إسبانيا واحدة من أكثر الدول تضررا جراء وباء كوفيد-19، جيث سجلت أكثر من 27 ألف وفاة وحوالي 228600 حالة إصابة مؤكدة منذ بداية تفشي المرض في الصين في أواخر العام الماضي.

واستندت الدراسة التي تم البدء بها في 27 نيسان/أبريل إلى عينات تم أخذها من 60 ألف شخص.

وقال وزير الصحة سلفادور إيلا "توصلت الدراسة إلى أن خمسة بالمئة من الإسبان فقط أصيبوا بالفيروس، أي أكثر بقليل من مليوني شخص". وأظهرت بعض الدراسات أنّ جزءا من الأشخاص المصابين لم تظهر عليهم أي أعراض ولكن لا يزال بإمكانهم نقل المرض.

وأكّدت الدراسة الإسبانية أن الفيروس انتشر بشكل أكبر في وسط البلاد، التي تكبدت أعلى حصيلة وفيات. وبحسب الدراسة، بلغ معدل الإصابة في مدريد 11,3 بالمئة وفي برشلونة 7,1 بالمئة و2,3 بالمئة فقط في إشبيلية.

ولم تنشر الحكومة الإسبانية حتى الآن سوى نتائج الموجة الأولى من "الاختبارات السريعة" لتحديد مستوى الأجسام المضادة كطريقة للتحقق من المصابين.

وأظهرت دراسة مماثلة نشرت الأربعاء في فرنسا أن أقل من 10 بالمئة من السكان أصيبوا بالمرض في منطقة باريس وفي شمال شرق البلاد، وهما أكثر المناطق تضررا في فرنسا، وذلك مقابل 4,4 بالمئة على الصعيد الوطني.

وأودى فيروس كورونا بحياة ما لا يقل عن 294199 شخص منذ ظهوره لأول مرة في الصين في كانون الأول/ديسمبر الماضي، وفقا لإحصاءات من مصادر رسمية. وتم تسجيل ما لا يقل عن 4,330,340 حالة في 196 دولة ومنطقة حول العالم.