عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كيف يمكن للكلاب البوليسية كشف أعراض كورونا لدى المصابين؟

محادثة
كيف يمكن للكلاب البوليسية كشف أعراض كورونا لدى المصابين؟
حقوق النشر  Alexander Zemlianichenko/أ ب .
حجم النص Aa Aa

في الثالث والعشرين من أبريل/ نيسان الماضي، كشفت وسائل إعلام فرنسية عن قيام قسم العلوم البيطرية بكلية "ميزون ألفور" بدراسة تجريبية للتحقق مما إذا كانت الكلاب المدربة على البحث عن المخدرات والمتفجرات قادرة على التعرف على رائحة كوفيد-19 لدى المرضى المصابين. وفي ضوء النتائج الأولى، قالت الدراسة "إن االتجارب الأولية أظهرت نتائج مذهلة للغاية".

يبدو أن الرهان قد بدأ يتحقق بنتائج مرضية بدت معالمها تتجلى بشكل جيد ومشجع حسب فريق الدراسة. تبدأ المرحلة الثانية من الدراسة هذا الأسبوع للتحقق من صحة النتائج الأولىة التي تم التوصل إليها خلال الأسابيع الثلاثة الماضية حيث شارك حوالي عشرين كلبا مدربا يرافقون رجال الإطفاء والدرك في اختبارات المرحلة الأولى.

أخذ عينات العرق من المرضى المؤكدة إصابتهم بكوفيد-19

تم أخذ عينات العرق من المرضى المؤكدة إصابتهم بكوفيد-19 وتم تدريب الكلاب على التعرف على رائحة الفيروس. ثم تم وضع عينة أبدت التشخيصات انها إيجابية في غرفة إلى جانب عدة عينات سلبية أخرى. كان التحدي يقوم على معرفة ما إذا كانت الكلاب سوف تتعرف وتتوقف أمام العينة الإيجابية أي الحالة التي تم تاكيد إصابتها بالفيروس التاجي.

الجواب هو بالإيجاب حسب دومينيك جرانجان ، الأستاذ في المدرسة الوطنية البيطرية في ميزون ألفور:

"لقد كان سؤالنا الكبير: هل سنحصل على رائحة عرق بعينها ..وبعد إجراء تجارب متعددة ، تناهى إلينا أن الكلاب تمكنت من التمييز بين حالات الإصابة المؤكدة ومن لا إصابة لهم". ويضيف دومينيك جرانجان "الخطوة الثانية في الدراسة ، التي ستبدأ هذا الأسبوع ، هي إعطاء الكلب عينة لحالات إصابة مؤكدة أي إيجابية أو سلبية ومعرفة ما إذا كان يشير أو ينبح أو يجلس عندما يشم رائحة كوفيد-19"مشيرا " نريد أن نتأكد هنا من أن الكلب ينبح بطريقة محددة ولا يخلط بين العينات الإيجابية أوالسلبية".

التجربة لم تقل كلمتها الأخيرة بعد

ويوضح دومينيك جرانجان الذي يحذوه أمل عريض في أن تثبت بحوثه أن الكلاب يمكن أن تتحول إلى أداة فحص فعالة جدا في ظل استشراء الوباء

"سيستغرق الإجراء عشرة أيام أخرى ، لا يمكننا إثبات أن التجربة في ظل المرحلة الحالية قد قالت كلمتها الفاصلة بالضرورة " مضيفا" "إنها كلاب ولا يتعلق الأمر بآلات على كل الأحوال"

دراسة بريطانية: الكلاب المدربة قادرة على تشخيص سريع لفيروس كورونا

في أبريل الماضي قال فريق من الباحثين من كلية لندن للصحة والطب الاستوائي بالتعاون مع جامعة دورهام و منظمة "كلاب الكشف الطبي" الخيرية في بريطانيا "إن الكلاب المدربة تدريباً خاصاً يمكن أن تكون قادرة على تشخيص سريع لفيروس كورونا ". فريق البحث أضاف من جانب آخر أنه "يمكن للكلاب اكتشاف العديد من الأمراض بما في ذلك السرطان والباركنسون والالتهابات البكتيرية بفضل حاسة الشم القوية للغاية لديها".

فحسب الدراسة قام مجموعة من العلماء بتعليم ثلاثة كلاب من فصيلة بيغل شم رائحة سرطان الرئة في عينات دم من المرضى البشر. وقامت الكلاب بتحديد سرطان الرئة من عينة مأخوذة من مريض سرطان بشكل صحيح بنسبة 96.7%، وفقا لنتائج الاختبار. كما تم توجيه المزيد منالدراسات للتحقق من قدرة الكلاب المدربة على اكتشاف أنواع أخرى من السرطان ، بما في ذلك سرطان الثدي وسرطان القولون.

الحيوانات المدربة يمكن أن تختبر ما يصل إلى 250 شخصًا في الساعة

يعتقد العلماء أن الحيوانات المدربة بطريقة عالية يمكن أن تختبر ما يصل إلى 250 شخصًا في الساعة عن طريق شم روائحهم . وحسب نطاقات الدراسة البريطانية فقد أثبت استخدام الكلاب المدربة أنها قادرة على إجراء عدد كبير من الاختبارات في فترة زمنية قصيرة ، مما يسمح بالتعرف السريع إلى المصابين وعزل أولئك الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس.

آفاق التجربة وتطبيقها

إن نجحت التجربة فإنه يمكن نشر الكلاب في المطارات عند انتهاء تفشي وباء كورونا للكشف بسرعة عن هوية الحاملين للفيروس مما "يساعد على منع ظهور المرض مرة أخرى". الكلاب معروفة جيدًا باستخدامها من قبل قوات الأمن للكشف عن المخدرات أو الأسلحة ولكن حاسة الشم المتفوقة لديها يمكنها أيضًا اكتشاف المرض.