عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أكثر من 3500 شخص عادوا إلى تونس يقضون عيد الفطر في حجر إلزامي داخل الفنادق

محادثة
المدير الجهوي للصحة في المهدية يتفقد احد الفنادق في المدينة - 2020/05/22
المدير الجهوي للصحة في المهدية يتفقد احد الفنادق في المدينة - 2020/05/22   -   حقوق النشر  كارولين بيروت/أ ف ب
حجم النص Aa Aa

عاد آلاف التونسيين الى بلادهم للانضمام الى عائلاتهم في عيد الفطر الذي يحل يوم الأحد، لكنهم وجدوا أنفسهم مضطرين لتمضيته في فنادق في إطار حجر إلزامي تفرضه السلطات لمكافحة تفشي وباء كوفيد-19.

ويقول محمد خليل البالغ 34 عاما والعائد إلى مدينة المهدية، مع زوجته بعدما خسر عمله سائقا لحافلة ركاب في الرياض، إنه إجراء احترازي مهم لحماية الأصدقاء والعائلة، لكنه يعاني في الحجر داخل غرفة فندقية مطلة على البحر لا ينفك يتمشى فيها ذهابا وإيابا.

تخوف من الإصابات

ويقول خليل: "شعرنا بخوف كبير لأن إصابات سجّلت في صفوف المسافرين الوافدين من السعودية، يساعدنا ذلك على أخذ الأمور بجدية: نضع الكمامات ونغسل أيدينا".

وسجّلت تونس منذ بداية تفشي الوباء 47 وفاة بكوفيد-19 لكن الإصابات الجديدة بقيت قليلة. وبدأت السلطات برفع تدابير الإغلاق الصارمة التي فرضت أواسط آذار/مارس حين سجّلت أولى الإصابات.

واستبعدت دول عدة فرض حجر صحي لمدة 14 يوما على المسافرين الوافدين، على غرار فرنسا حيث اعتبر المجلس الدستوري أن هذا الإجراء "حرمان من الحرية". وتفرض دول عدة حجرا منزليا على غرار المملكة المتحدة، لكن دولا أخرى تفرض البقاء في مراكز الحجر على غرار الجزائر ومصر وكينيا.

السلامة أولا

وسبعة من أصل أحد عشر شخصا سجّلت إصابتهم بكوفيد-19 هذا الأسبوع في تونس، كانوا في الحجر الإلزامي منذ عودتهم إلى البلاد. وفي فندق مجاور لذلك الذي ينزل فيه خليل، اضطر نزلاء محجورون كان من المقرر أن يخرجوا قبل حلول عيد الفطر، للبقاء حيث هم، بعدما تبيّنت بعد عشرة أيام من الحجر إصابة أحدهم بالفيروس.

ويقول المدير الجهوي للصحة في المهدية الطبيب سمير لحول: "إن الوضع متوتر قليلا، إنهم خائفون من أن يكونوا مصابين ويريدون في الوقت نفسه العودة إلى منازلهم للاحتفال بالعيد، لكن عائلاتهم تتصل بنا للتأكد من عدم السماح لهم بالخروج، قبل التثبّت من أنّهم أصحّاء".

يُسمح للمحجورين بالخروج من العزل بعد انقضاء 14 يوما وإجراء فحصين للتأكد من عدم إصابتهم، أو بعد انقضاء سبعة أيام لمن كانت سلبية نتيجة الفحص الذي أجروه قبل وصولهم.

ويقول الطبيب عاطف محرزي الذي عاد الثلاثاء من السعودية، والمحجور في الفندق نفسه مع الزوجين خليل: "كان استقبالنا جيدا جدا لكننا قلقون بعض الشيء، ننتظر الفحوص بفارغ الصبر".

العيد عبر "سكايب"

وتقول زوجة محمد خليل "في العادة أنا ربة المنزل لكن هنا سيتولى زوجي الاستقبال بمفرده"، موضحة أنها ستمضي العيد هذا العام في غرفتها وستجري الزيارات العائلية عبر سكايب، وتضيف إنها تضحية من أجل الصحة، معتبرة أن زيادة التدابير تبقى أفضل من تخطي حالات طاقة الاستيعاب للمستشفيات.

وتم وضع 70 فندقا بتصرف السلطات مجانا لحجر الوافدين، وتقتصر نفقات الحكومة على وجبات الطعام المقدّمة لهم. واستقبلت هذه المراكز نحو 15 ألف تونسي عادوا إلى البلاد، وسيمضي فيها أكثر من 3500 شخص عيد الفطر. ووضع بعضهم في فنادق فخمة مع أجنحة كبيرة مطلة على البحر، في حين وضع البعض الآخر في وحدات مهجورة منذ أشهر، لا تراعي كامل شروط النظافة.

اعتماد على الذات

ويسمح للمحجورين في فندق المرادي في المهدية بالمشي على الشاطئ، كل بمفرده بعيدا من أجواء العطلة. وكلّ يتولى تنظيف غرفته وغسل ثيابه. ويتفحّص الأطباء والممرضون يوميا النزلاء البالغ عددهم مئتين، لرصد أي ارتفاع في الحرارة أو سعال والتأكد من عدم مغادرتهم غرفهم.

وزارت منظّمات الدفاع عن حقوق الإنسان على غرار الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب، مراكز الحجر مطالبة بالسماح للمحجورين بالخروج ساعة يوميا، وهو ما لا يسمح به دوما. وفتح تحقيق بعد شكوى من احتجاز تعسفي، تقدّم بها رجل أعمال وزوجته هربا من الحجر، لكن الشرطة أعادتهما إليه بالقوة، وفق وسائل إعلام تونسية.

viber