عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة جديدة تشير إلى دور حيوان البنغول في نقل كورونا إلى البشر

محادثة
حيوان البنغول
حيوان البنغول   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

قال عدد من الباحثين إنهم توصلوا لدلائل تزيد من إمكانية أن يكون فيروس كورونا المستجد قد انتقل من الخفافيش إلى الانسان عبر حيوان البنغول المعروف أيضاً باسم "آكل النمل الحرشفي".

وفي مجلة "كوفيد-19 ساينس أدفانسز"، قال الباحثون في دراستهم إن فحص أقرب للفيروس وجد أنه منتشر بين الخفافيش ولكنه يفتقر للبروتين اللازم لانتقاله منهم إلى الخلايا البشرية بشكل مباشر.

وأضافوا أن اكتساب كورونا المستجد لذلك البروتين يمكن أن يكون قد تم عبر فيروس آخر متواجد بحيوان البنغول.

ويعد حيوان البنغول من أكثر الثديات التي يتم الإتجار فيها بشكل غير مشروع حول العالم حيث تباع جلودها المميزة بأسعار باهظة الثمن.

وقالت الدكتورة إيلينا جورجي، من مختبر لوس ألاموس وهي إحدى المشاركات في الدراسة، إن البحث يظهر بالفعل تحور فيروس كورونا المستجد من الخفافيش إلى البنغول.

وأوضحت: "أثبتنا أن سلالة فيروسات كورونا لها بالفعل تاريخ غني في التطور شمل إعادة خلط المواد الوراثية بين الخفافيش والبنغول قبل أن يكتسب كوفيد-19 قدرته على الانتقال إلى البشر".

وعلى الرغم من نتائج الدراسة، إلا أنها لا تؤكد بشكل قاطع إذا ما كان كوفيد-19 قد انتقل إلى البشر من الخفافيش وعبر البنغول.

وطبقاً لإدوارد هولمز، عالم الأحياء بجامعة سيدني الأسترالية، هناك المزيد من الأبحاث الواجب إجرائها للتأكد من صلة الخفافيش وآكل النمل بانتقال فيروس كورونا المستجد إلى البشر.

ويقول: "هناك فجوة تطورية واضحة بين فيروس سارس-كوف-2 وأقرب أقربائها وجدت حتى الآن في الخفافيش والبنغول والطريقة الوحيدة لسد تلك الفجوة هي أخذ المزيد من العينات من البيئة البرية لتلك الحيوانات".

viber