عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

آكل النمل الحرشفي يستعيد حريته في الصين رغم الاعتقاد بمسؤوليته عن نشر كورونا

محادثة
آكل النمل الحرشفي في الصين
آكل النمل الحرشفي في الصين   -   حقوق النشر  CBCGDF via AP
حجم النص Aa Aa

استعاد آكل نمل حرشفي حريته في شرق الصين مثيرا ارتياح ناشطين بيئيين بعد أيام على سحب هذا الحيوان الذي تنسب إليه بعض النظريات المسؤولية عن نقل فيروس كورونا المستجد إلى البشر، من قائمة الحيوانات المسموح باستخدامها في الطب التقليدي.

وقد عادت هذه الأنثى الصغيرة إلى الطبيعة في مقاطعة جيجيانغ لتفلت من مصير أسود كان ينتظرها مثل الكثير من مثيلاتها في بلد يستخدم سكانه حراشف هذا الحيوان في الطب التقليدي.

وكان مزارع قد اكتشف الحيوان إثر سقوطه في حوض مائي وسلمه إلى الشرطة.

ورحبت صوفيا جانغ مديرة مؤسسة حماية التنوع الحيوي والتنمية المراعية للبيئة بهذا النبأ قائلة "إنها معجزة: فقد قلبنا الوضع لدرجة بتنا قادرين على إطلاق حيوانات آكل نمل حرشفي".

وأوضحت لوكالة فرانس برس "لا يمكن لهذه الحيوانات العيش في الأسر لأنها لا تتكيف مع الطعام ولا مع محيطها".

ويواجه هذا النوع من الثدييات خطر الانقراض خصوصا لكونه أكثر الحيوانات التي تستهدفها أنشطة الصيد غير القانوني في العالم.

وفي الأسبوع الماضي، منحت الهيئة الصينية للغابات المستوى الأعلى من الحماية لهذه الحيوانات كما سحبتها بكين من القائمة الرسمية للمنتجات التي يمكن استخدامها في الطب التقليدي.

وقد عززت الصين تشريعاتها بشأن تناول منتجات الحيوانات البرية في ظل الاشتباه بأن آكل النمل الحرشفي لعب دور الوسيط في نقل العدوى بفيروس كورونا المستجد من الخفافيش إلى البشر.

وتباع حراشف هذه الحيوانات بأسعار مرتفعة في السوق السوداء إذ يتم استخدامها بشكل شائع في الطب الصيني التقليدي، رغم أن العلماء يقولون إن ليس لديها قيمة علاجية.

وحظرت الصين في الأشهر الأخيرة بيع هذه الحيوانات البرية لأهداف غذائية، مشيرة إلى خطر انتشار الأمراض إلى البشر، إلا أن التجارة تبقى قانونية لأغراض أخرى بما فيها البحوث العلمية.