عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خيبة أمل لدى عدد كبير من المسلمين مع قرار السعودية بشأن الحج

محادثة
euronews_icons_loading
خيبة أمل لدى عدد كبير من المسلمين مع قرار السعودية بشأن الحج
حقوق النشر  Amr Nabil/ا ب
حجم النص Aa Aa

كما كان متوقعا فإن أداء فريضة الحج لهذا العام لن يكون متاحا إلا لنحو ألف شخص بسبب جائحة الفيروس التاجي. حيث قالت المملكة " إنه لن يُسمح إلا لعدد محدود جدًا من الحجاج لأداء فريضة الحج في مكة من بين السكان من مختلف الجنسيات الموجودة بالفعل داخل البلاد"

أعرب عدد كبير من المسلمين الثلاثاء عن خيبة أملهم إثر قرار السعودية إقامة الحج بعدد محدود هذا العام، لكن معظمهم أكدوا أنهم يتفهمون ذلك مع سعي المملكة لمنع تفشٍ كبير لفيروس كورونا المستجد.

وأعلنت الرياض الاثنين أن الحج هذا العام سيقام بعدد "محدود جداً" وسيضم فقط المقيمين في البلاد أصلاً. وأعلن وزير الحج السعودي الثلاثاء أنه سيتم السماح "لنحو ألف" شخص بأداء الحج هذا العام.

وكانت الخطوة منتظرةً منذ بعض الوقت، وألغت بعض الدول بالفعل خطط مشاركة مواطنيها في الحج، إلا أن الإعلان جاء مخيباً للآمال رغم ذلك بالنسبة للمسلمين الذين يدفعون مبالغ كبيرة وينتظرون لوقت طويل للتمكن من أداء هذه الفريضة.

وقالت قمرية يحيى البالغة 68 عاماً من إندونيسيا أكبر بلد مسلم في العالم من حيث عدد السكان "كانت لدي آمال كبيرة بزيارة مكة".

وسبق أن منعت إندونيسيا مواطنيها من السفر إلى الحج في وقت سابق هذا الشهر.

وأضافت قمرية "كنت أحضر لذلك لسنوات. لكن ما العمل؟ هذه مشيئة الله، إنه القدر".

وأعربت مجموعة تمثل 250 شركة لتنظيم الحج في إندونيسيا، عن تفهمها القرار لأن الحدث المقرر أواخر تموز/يوليو ويستمر 5 أيام ستترتب عليه "مخاطر" في الوقت الحالي.

لكن مدير اتحاد منظمي الحج والعمرة صيام رسفيادي أكد لفرانس برس أن بعض أعضاء الاتحاد بدأوا "بطرد موظفين، أو حتى وقف عملياتهم - هم بلا مدخول منذ أشهر".

وتعد تأدية الحج مرةً واحدة على الأقل فريضة بالنسبة للمسلمين. وغالباً ما تكون أعداد المشاركين بالملايين الذين عليهم التواجد في مكان واحد معاً، وهو ما قد يتحول إلى مصدر رئيسي لنقل العدوى بالفيروس.

"حزن"

قال شهادات حسين تسليم مدير مجموعة تمثل وكالات الحج البنغلادشية، إن "الكثير من الناس سيشعرون بحزن شديد" من القرار، لكنه رأى أنه كان للأفضل.

وأضاف "على عكس الدول الأخرى، غالبية الحجاج البنغلادشيين هم من الكبار في السن، وبالتالي هم أكثر عرضة لكوفيد-19".

في الهند المجاورة، ذكر وزير شؤون الأقليات أن 200 ألف شخص قدموا طلبات للذهاب إلى الحج لعام 2020، وسيتلقون تعويضاً كاملاً عن أموالهم التي دفعوها لذلك.

وأكدت وزارة الحج في السعودية التي تخطت فيها الإصابات بفيروس كورونا 161 ألفاً، أنه سيسمح للأشخاص المقيمين في المملكة من كافة الجنسيات المشاركة فيه، فيما أعلن وزير الحج الثلاثاء أنه سيسمح "لنحو ألف" شخص بأداء الحج.

وسبق أن انتُقدت إدارة المملكة للحج بعد سلسلة حوادث دموية، بينها مقتل 2300 مصلٍ في عام 2015 نتيجة للتدافع.

واعتبر محمد عزمي عبد الحميد من المجلس الاستشاري للجمعيات الإسلامية الماليزي الخيري أنه كان ينبغي إشراك الدول الإسلامية كافة "بقرار جماعي" بشأن الحج.

وقال لفرانس برس "حان الوقت لأن يدير مجلس دولي يمثل الدول الإسلامية (المواقع المقدسة في مكة والمدينة)".

ورغم خيبة الأمل، يستعد العديد من المسلمين لعام 2021، آملين في أن يتمكنوا من تأدية الحج وقتها.

وقالت يحيى من إندونيسيا "سأذهب للحج العام المقبل، سأصلي لأبقى بصحة جيدة حتى ذلك الحين".

مصدر دخل مهم للملكة

ويمثل الحجّ مصدر دخل مهم للمملكة (بلغ عدد الحجاج في 2019 حوالى 2,5 مليون حاج) لكنّه يمثّل في الوقت نفسه الميدان الأفضل لتفشّي الوباء.

ويخيّب قرار المضي بأعداد قليلة آمال ملايين المسلمين الذين غالباً ما ينفقون مدّخراتهم للسفر لأداء مناسك الحج، وينتظر بعضهم سنوات طويلة حتى يحصلوا على موافقة من سلطاتهم وسلطات السعودية للحج.

وقد يشكل أداء هذه الفريضة بؤرة رئيسية محتملة لانتشار العدوى حيث أن ملايين الحجاج من حول العالم يتدفّقون على المواقع الدينية المزدحمة في مدينة مكة المكرّمة لأداء المناسك.

تعتبر السياحة الدينية محورية بالنسبة لجهود السعودية في وقف الاعتماد على مصادرالنفط وتطوير مصادر دخل بديلة، كونها تساهم في ضخ 12 مليار دولار في الاقتصاد كل عام، وفقا لأرقام حكومية.

ويعدّ الحج من أكبر التجمعات البشرية سنويا في العالم. ويشكل أحد الأركان الخمسة للإسلام وعلى من استطاع من المؤمنين أن يؤديه على الأقل مرة واحدة في العمر. وسيكون قرار تقليص عدد حجّاج بيت الله ومنع جميع المسلمين من خارج المملكة من السفر إلى هناك لأداء فريضة الحج الأول من نوعه منذ تأسيس المملكة في عام 1932.

وكانت المملكة دعت في آذار/مارس الراغبين بأداء فريضة الحج لهذا العام إلى تعليق استعداداتهم بسبب كوفيد-19. وأعلنت إندونيسيا وهي أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان، أوائل الشهر الجاري عدم مشاركتها في موسم الحج بسبب المخاطر المرتبطة بفيروس كورونا المستجد، في قرار وصفته بـ "الصعب والمرير". كما قررت ماليزيا وسنغافورة أيضا إلغاء مشاركة مواطنيها.

يتم تخصيص حصة محددة من تأشيرات الحج لكل دولة وفقًا لعدد سكانها من المسلمين. وبلغت حصة الحجاج الإندونيسيين المتوقعة لهذا العام حوالي 221 ألف حاجا كونها أكبر دولة إسلامية وتمتلك أعلى نسبة وفق الحصص الموزعة رسميا. وتطبق إندونيسيا نظام حصص لا يسمح للشخص بأداء الحج سوى مرة واحدة كل 20 عاماً، وفقا لأمانة مجلس الوزراء الإندونيسي.كما كشفت الهند أنها قررت إلغاء ترتيبات الحج للحجاج الهنود لموسم حج العام الحالي. قال مسؤولون باكستانيون إن السلطات السعودية كانت على اتصال لإبلاغهم بقرار الحد من الحج هذا العام. بلغت حصة الحجاج الباكستانيين المتوقعة لهذا العام حوالي 180.000 حاج.

وقد تم إغلاق حدود المملكة العربية السعودية أمام الأجانب منذ أواخر فبراير ، حيث تحاول المملكة إبطاء انتشار الفيروس. كما علّقت أداء العمرة في آذار/مارس بسبب المخاوف من انتشار الفيروس في أقدس المدن الإسلامية وفرضت حظر التجول لمدة ثلاثة أشهر على مدار 24 ساعة في مكة ، وأغلقت المساجد خلال شهر رمضان المبارك وقيّدت الأعمال التجارية.

ومع ذلك فإن المملكة العربية السعودية لديها واحدة من أعلى معدلات الإصابة في الشرق الأوسط مع أكثر من 161000 حالة إصابة مؤكدة بكورونا حتى الآن في حين بلغ عدد الوفيات 1307 حالات.

وقالت وزارة الحج السعودية إن أولويتها القصوى هي تمكين الحجاج المسلمين من أداء فريضة الحج بأمان وأمان. كما دافعت عن قرارها على أسس دينية ، قائلة إن تعاليم الإسلام تتطلب الحفاظ على حياة الإنسان.