عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منظمات حقوقية تدين توقيف السلطات في مصر لأفراد عائلة الناشط الحقوقي محمد سلطان

محادثة
محكمة القاهرة العليا
محكمة القاهرة العليا   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

دانت منظمات حقوقية مصرية ودولية، في بيان الخميس، توقيف سلطات الأمن في مصر لأفراد من عائلة محمد سلطان، الناشط الحقوقي الذي يحمل الجنسية الأمريكية ورفع مؤخرا دعوى في محكمة أمريكية على رئيس الوزراء المصري السابق حازم الببلاوي.

وقال البيان الذي نشر على موقع منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية "في 9 حزيران/يونيو 2020 وبعدها في 15 حزيران/يونيو، في وقت متأخر من الليل (..)اعتقلت قوات الأمن خمسة من أنسباء محمد سلطان الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و24 عاما، وأخفتهم قسريا ليومين".

وأضاف "نُفّذت المداهمات على ما يبدو للانتقام من سلطان لرفعه دعوى في محكمة أمريكية في 1 حزيران/يونيو، بموجب قانون حماية ضحايا التعذيب، ضدّ رئيس الوزراء المصري السابق حازم الببلاوي على خلفية مزاعم تعذيب وانتهاكات حقوقية أخرى".

وكان سلطان، وهو نجل أحد قيادات جماعة الاخوان المسلمين، اوقف في آب/أغسطس 2013 عندما كان يتعاون مع عدة وسائل إعلام أجنبية ويساعد الصحفيين على تغطية تظاهرات مؤيدي الرئيس المصري الإسلامي الراحل محمد مرسي، الذي أطاح به الجيش بعد مظاهرات شعبية ضد حكمه. ورحلّته السلطات المصرية إلى الولايات المتحدة بعد الافراج عنه لظروفه الصحية في 2015.

ووفقا لبيان الخميس، أكدت "21 منظمّة عاملة في مجال حقوق الإنسان وغيرها إنّ المضايقات والتخويف المستمرّين من قوات الأمن المصرية لعائلة مواطن أميركي يلتمس العدالة والحقيقة والتعويض، تشكّل مصدر قلق بالغ".

وطالبت المنظمات السلطات المصرية بـ "أن تُطلق سراح أقرباء سلطان فورا وتُنهي الأعمال الانتقامية المنهجية ضدّ نشطاء حقوقيين وأقربائهم".

ونقل البيان عن سلطان مزاعمه بأن "الببلاوي كان من المسؤولين عن محاولة إعدامه خارج القضاء وتعذيبه خلال احتجازه في القاهرة بين 2013 و2015". وأيضاً اعتقاده بـ"أنّ الاعتقالات تمّت بغية إرغامه على إسقاط الدعوى ضدّ الببلاوي".

وتتهم منظمات حقوقية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بتشكيل نظام قمعي قاد حملة ضد الإسلاميين توسعت لاحقا لتستهدف معارضين آخرين.

ويبلغ إجمالي عدد السجناء في مصر حوالي 106 آلاف، بينهم ستون ألف سجين سياسي، وفقًا للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان. إلا أن السيسي نفي احتجاز مصر لأي معتقل سياسي.

والأربعاء قالت منظمة العفو الدولية على موقع تويتر "ضمن هجومها الأخير على الأصوات المستقلة في وسائل الإعلام، اعتقلت قوات الأمن المصرية نورا يونس رئيسة تحرير موقع المنصة المستقل".

viber