عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دبي: الاعتماد على الابتكارات للخروج من الاغلاق بأمان

euronews_icons_loading
 دبي: الاعتماد على الابتكارات للخروج من الاغلاق بأمان
حجم النص Aa Aa

متى وكيف يمكن تخفيف إجراءات الإغلاق بأمان؟ سؤال طرحه كل رؤساء العالم خلال الأشهر القليلة الماضية. خرجت دبي من أشد مراحل إغلاقها بعد شهر واحد فقط.

إمتلاك بعض من أعلى مستويات فحص الأشخاص في العالم قد ساعد بالتأكيد. على الرغم من الحرص على الخصوصية، ساعد الاعتماد المبكر على تطبيق برنامج تتبع العدوى بتقنية البلوتوث. تعاملت دبي مع الوباء من خلال الابتكار، حيث أصبحت الآلات المستقلة هي القاعدة. حتى في الموانئ، توجد طائرات تراقب عن بعد القوارب التي ليس على متنها أحد.

للاطلاع على المزيد، توجه مراسل يورونيوز إيفان بورك إلى مؤسسة دبي للمستقبل حيث يعمل الباحثون على تطوير أجهزة تنفس يأملون إنتاجها بكميات كبيرة، ببساطة وبتكلفة معقولة.

"في شباط / فبراير- مارس / آذار، كان عدد أجهزة التنفس الاصطناعي في العالم أقل من مائة ألف جهاز. كنا بحاجة لمعرفة كيفية المساعدة. فكرنا بامكانية صناعة نموذج أولي لجهاز التنفس، توفير فرصة. هدفنا هو التأكد من إنتاج جهاز تنفس يمكن الوصول إليه ويحتوي على جميع ميزات جهاز التنفس الصناعي الكامل. هذا يعني، كما تعلمون، منح الأطباء إمكانية التحكم المطلوب فيما يتعلق بكمية الهواء الذي يحتاجه المرضى أو الضغط اللازم. يحتاج الطفل الصغير إلى ضغط مختلف تمامًا عن ضغط البالغين وكمية الأوكسجين التي يحصلون عليها من أجهزة التنفس هذه هذه"، يقول خليفة القامة، مدير المختبرات في مؤسسة دبي للمستقبل.

ما هي الخطط المستقبلية؟

"نحن الآن في مرحلة النماذج الأولية. لدينا حوالي أربعة منها، نختبرها داخلياً. لكننا نتطلع إلى إنتاجها بالمئات مستقبلاً، على الأقل لتخزينها وربما لمن قد يحتاج إليها للتصدير. لكن بعد التأكد من جودتها وتوفير المعايير، طرف ثالث سيفحص هذه الأجهزة للتأكد"، يقول خليفة القامة، رئيس مختبرات دبي المستقبلية، مؤسسة دبي للمستقبل.

منذ المراحل الأولى من الإغلاق، نشرت دبي طائرات مُسيّرة لمكافحة الفيروس في الأماكن العامة .

"تلقينا مكالمة من بلدية دبي، كانوا يريدون إستخدام طائرتنا الزراعية المُسيّرة للتعقيم. لبينا طلبهم. كان لدينا مخزون منها. انها تتيح التأكد من توزيع السائل في كل مكان من خلال تدفق الهواء الناجم عن تشغيل المراوح، لأنها صُممت لرش السوائل . ويمكن التحكم بكمية السائل الخارج من الفوهات. بخزان ممتلئ وبطارية مشحونة بالكامل، يمكن أن تحلق بين 10 إلى 15 دقيقة. ويمكن، إن كنت على صواب، تغطية نصف هيكتار في الساعة"، يقول بيجمان جورباني، مدير الانتاج، وسائط متقدمة.

طورت الشركة الإماراتية " Guard Sanitizing Gate" بوابة غارد Guard للتعقيم. بوابة ذكية تقوم بقياس فوري لدرجات الحرارة والتأكد من إرتداء الكمامة وبث رذاذ مطهر من خلال الموجات فوق الصوتية. بالنسبة للمؤسس المشارك للشركة، حسام زمام، إنها تمثل "الوضع الطبيعي الجديد" ...

"هناك الكثير من التغييرات في حياتنا. تتذكرون، سابقاً، التدخين كان مسموحاً في الطائرات، الأمر كلن طبيعياً. الآن لم يعد مسموحاً بهذا، وأصبح الأمر طبيعياً. وهذا ما يحصل الآن. سترون غدًا، أعني في الشهرين أو الثلاثة أشهر المقبلة ، سنرى إذا لم يقوموا بقياس درجة حرارتك عند مدخل البناية أو المنظمة، فهذا يعني أن هناك مشكلة ".

مع عودة الانتعاش التدريجي للنشاط التجاري والمدني، تسعى دبي جاهدة لإبعاد الفيروس بفضل سلسلة كاملة من الابتكارات في مجالات الطب والتطهير والتقنيات الجديدة.