عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

برنامج الغذاء العالمي يؤكد أن السوريين يواجهون أزمة جوع غير مسبوقة

محادثة
euronews_icons_loading
برنامج الغذاء العالمي يؤكد أن السوريين يواجهون أزمة جوع غير مسبوقة
حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أكد برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة أن السوريين يواجهون أزمة جوع غير مسبوقة مع وصول التضخم إلى مستويات غير مسبوقة حتى في ذروة الصراع المستمر منذ تسع سنوات. وأوضح برنامج الأغذية العالمي، عشية مؤتمر المانحين لجمع التبرعات لدعم المساعدة الإنسانية بسوريا، أن ملايين الأشخاص ينحدرون أكثر فأكثر نحو الفقر.

وأشارت المتحدثة باسم البرنامح إليزابيث بيرس إلى أن سعر سلة الغذاء الأساسية التي كلفت 4 آلاف ليرة سورية قبل النزاع تكلف الآن 76 ألف ليرة، وهو ما اضطر العائلات السورية إلى خفض وجبات الطعام.

وتقدر وكالة الأمم المتحدة أن 9.3 مليون سوري يعانون الآن من انعدام الأمن الغذائي، بزيادة 1.4 مليون في الأشهر الستة الماضية، وفي هذا الشأن قالت كورين فليشر، مديرة برنامج الأغذية العالمي في سوريا: "لم تكن أسعار المواد الغذائية مرتفعة على الإطلاق مثلما هو عليه الأمر بعد أكثر من 9 سنوات من الصراع. الناس يُخبروننا بأنهم لا يستطيعون شراء الطعام في السوق، وعليهم الانتظار إلى غاية انخفاض الأسعار في السوق. تخيلوا أنهم لا ينتظرون شراء تلفزيون أو أحذية رياضية، إنهم ينتظرون من أجل شراء الطعام. لم يعد بإمكان الآباء إطعام أطفالهم بعد الآن، إنهم يقطعون وجباتهم ويبيعون جميع ممتلكاتهم للحصول على القليل من الطعام".

وتأثر الوضع الاقتصادي في سوريا بانهيار الاقتصاد اللبناني، الذى يعتبر جسرا حيويا لسوريا، ومن الإغلاقات المرتبطة بجائحة فيروس كورونا المستجد وكلها أمور تسببت في ارتفاع أسعار الغذاء بنسبة تزيد عن 200 في المائة في أقل من عام.

ويسعى برنامج الأغذية العالمي كل شهر إلى تقديم مساعدات غذائية لـ 4.8 مليون شخص معرض للخطر في جميع محافظات سوريا، كما يقوم بدعم الأمهات والأطفال الصغار لتحسين تغذيتهم، مع توفير الوجبات المدرسية والوجبات الخفيفة للطلاب ومساعدة العائلات على استعادة سبل عيشهم.

ويحتاج برنامج الأغذية العالمي بشكل عاجل إلى 200 مليون دولار أمريكي لمواصلة تقديم المساعدات الغذائية في سوريا حتى نهاية العام، وفي حال عدم توفر تمويل جديد بحلول أغسطس-آب، سيضطر البرنامج إلى خفض حصص المساعدات بشكل كبير وكذلك عدد الأشخاص الذين تم الوصول إليهم بالطعام اعتبارًا من أكتوبر-تشرين الأول المقبل.