عاجل

برنامجُ الغذاء العالمي: 821 مليون شخص حول العالم يعانون من الجوع

 محادثة
برنامجُ الغذاء العالمي: 821 مليون شخص حول العالم يعانون من الجوع
حقوق النشر
REUTERS/Mike Hutchings
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أعلن برنامج الغذاء العالمى التابع لمنظمة الأمم المتحدة رفع مستوى الأزمة التى تشهدها موزمبيق إلى أعلى مستوى لها، لتضعها فى مصاف دول مثل سوريا واليمن التي هي بحاجة ماسّة إلى مساعدات غذائية.

وكانت دول الجنوب الأفريقي تضررت الأسابيع الماضية جراء إعصار "إيداي" ثالث أقوى الأعاصير المدارية على الإطلاق الذي أودى بحياة المئات في موزمبيق وملاوي وزيمبابوي بسبب العواصف والفيضانات كما تسبّبت العاصفة المدمّرة بانهيار جسور وطرق عديدة

وتحتل أزمة الأعاصير والفيضانات الأولوية في حالات الاستجابة للكوارث، حيث قدم برنامج الغذاء العالمي مساعدات غذائية لأكثر من 120 ألف شخص من متضرري الفيضانات في موزمبيق ويعتزم الوصول إلى كافة المتضررين جراء إعصار "إيداي" في موزمبيق الذي يبلغ عددهم نحو 1.7 مليون شخص.

821 مليون شخص حول العالم يعانون من الجوع

وشكّلت دول تشهد حروباً وصراعات، مثل اليمن والعراق وسوريا ولبنان والأردن ومصر والسودان وليبيا، جزءاً هاماً من نشاط برنامج الأغذية العالمي، حيث تستحوذ تلك الدول على أكثر من 40 بالمائة من دعم البرنامج على مستوى العالم.

وأوضح مدير برنامج الأغذية العالمي مجيد يحيى في تصريحات له أن هناك أكثر من 821 مليون شخص حول العالم يعانون من الجوع، أي بنسبة واحد من كل 9 أشخاص من بينهم 121 مليون شخص في مناطق النزاعات والحروب، واستطاع البرنامج الوصول إلى 91 مليون منهم خلال العام 2018، مشيراً إلى أن الـ121 مليون شخص مهددون بالموت في حال عدم وصول الطعام لهم.

تقرير برنامج الغذاء العالمي لعام 2019

تقرير برنامج الغذاء العالمي لعام 2019 سيتم نشره في العاصمة البلجيكية بروكسل يوم الثلاثاء القادم، والتقرير سيسلّط الضوء على الكوارث المتربطة بالمناخ، مثل إعصار "إداي"، كما سيتناول مناطق الحروب والأزمات، كما في سوريا واليمن وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجنوب لاسودان وغيرها من المناطق التي هي بحاجة إلى تحرك عاجل للحيلولة دون موت الكثيرين من المقيمين فيها جوعاً وعطشا.

"يورونيوز" اطلعت على بعض ما جاء في التقرير قبل نشره، وسجّلت الملاحظات التالية: الكوارث المتعلقة بالمناخ هي سبب يحتّل المرتبة الثانية في سلم المخاطر التي تتهدد الأمن الغذائي، وقد تأخر بها نحو 29 مليون شخص، فيما احتلت الحروب والصراعات المرتبة الأولى حيث حالت دون تمكّن 74 مليون شخص من الوصول إلى الغذاء.

وفيما يتعلق بالبلدان التي شهدت حروباً أسفرت عن كوارث إنسانية كبيرة، فتتصدر اليمن قائمة الدول الـ53 التي هي بحاجة ماسة إلى مساعدات غذائية.

ويقول برنامج الأغذية العالمية إن يتعيّن على المجتمع الدولي تكثيف الجهود لإنهاء النزاعات، وتمكين المرأة وتحسين البنية التحتية في المناطق الريفية.

وحسب التقرير فإن أكثر من 113 مليون شخص يعانون الجوع الحاد في 5 دول فقط في إفريقيا، لكن أفغانستان وسوريا مدرجة أيضًا في قائمة الدول الثمانية المدرجة في قائمة برنامج الأغذية العالمي مما يجعل غرب آسيا والشرق الأوسط ثاني أكثر المناطق تضرراً.

للمزيد في "يورونيوز":

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox