عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

زعيم كوريا الشمالية يعلن عن "نجاح باهر" لتعامل بلاده مع كورونا

Access to the comments محادثة
كيم جونغ أون
كيم جونغ أون   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أشاد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بما وصفه بـ"النجاح الباهر" لبلاده في التعامل مع كوفيد 19، بحسب وكالة الأنباء المركزية الكورية.

وفي حديثه في اجتماع للمكتب السياسي، قال كيم إن البلاد "منعت انتشار الفيروس الخبيث وحافظت على وضع مستقر".

وكانت كوريا الشمالية قد أغلقت حدودها وعزلت الآلاف منذ نهاية شهر يناير - كانون الثاني قبيل بدء انتشار الفيروس في جميع أنحاء العالم على نطاق واسع.

ويقال أن كيم "حلل بالتفصيل العمل الوطني الطارئ لمكافحة الوباء لمدة ستة أشهر" في اجتماع المكتب السياسي يوم الخميس.

وقال إن النجاح في معالجة الفيروس "تحقق من خلال القيادة البعيدة النظر للجنة المركزية للحزب".

لكنه شدد على أهمية الحفاظ على "حالة تأهب قصوى دون إسترخاء على جبهة مكافحة الوباء"، مضيفا أن الفيروس لا يزال موجودا في الدول المجاورة.

وقال تقرير وكالة الأنباء المركزية يوم الجمعة "لقد حذر مرارا من أن التخفيف المتسارع للتدابير المضادة للوباء سيؤدي إلى أزمة لا يمكن تصورها ولا يمكن علاجها".

في أواخر يناير - كانون الثاني، تحركت كوريا الشمالية بسرعة ضد الفيروس، وأغلقت حدودها ثم قامت بعزل مئات الأجانب في العاصمة بيونغ يانغ.

وذكر تقرير لوكالة رويترز في الأول من تموز/ يوليو نقلاً عن مسؤول في منظمة الصحة العالمية أن كوريا الشمالية أعادت فتح المدارس الآن، لكنها أبقت حظراً على التجمعات العامة وجعلت إرتداء الأقنعة إلزامياً في الأماكن العامة.

كما قالت منظمة الصحة العالمية إن البلاد اختبرت الآن 922 شخصاً فقط بحثاً عن الفيروس, وجميعهم أفادوا بأن نتائج الاختبار سلبية.

ولطالما أكدت كوريا الشمالية، التي تشترك بحدود طويلة مع الصين، أنها لم تعاني من حالة واحدة من الفيروس، على الرغم من أن المحللين يقولون أن هذا غير محتمل.