عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ردود الأفعال تتوالى على اغتيال الهاشمي وبغداد تشكل هيئة قضائية للتحقيق

محادثة
هشام الهاشمي
هشام الهاشمي   -   حقوق النشر  -/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

يشكل اغتيال المحلل السياسي والخبير الاستراتيجي العراقي هشام الهاشمي حلقة في مسلسل اغتيال الناشطين والصحفيين في البلاد.

عدة القتل دراجة نارية وولاء أعمى يصل حد إلغاء كل من يمتلك فكرا مختلفاً أو رأيا مغايراً، وبندقية تطلق وابلاً من الرصاص لتقتل الكلمة.

الهاشمي الذي برز بتحليلاته وآرائه الناقدة لتفاصيل الواقع السياسي العراقي، كتب على تويتر قبل نحو ساعة من مقتله، منتقداً المحاصصة الطائفية التي تستشري في العراق، بين الشيعة والسنة والكرد والتركمان، إضافة إلى سيطرة الأحزاب الدينية.

مجلس القضاء الأعلى يشكل هيئة تحقيق

اغتيال الهاشمي ووجه بمطالبات بالتوصل للفاعلين، على إثرها قرر مجلس القضاء الأعلى تشكيل هيئة تحقيق مكونة من ثلاثة قضاة وعضو ادعاء تختص بالتحقيق في جرائم الاغتيالات بالتنسيق مع وزارة الداخلية، وفق وكالة الأنباء العراقية.

قرر مجلس القضاء الاعلى، اليوم الثلاثاء، تشكيل هيأة تحقيقية تختص بجرائم الاغتيالات.

توالي ردود الأفعال

الرئيس برهم صالح اعتبر ما حصل جريمة خسيسة تستهدف العراقيين، وأن القتلة خارجون عن القانون.

رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تعهد بوقف عمليات الاغتيال، وملاحقة المجرمين، وشدد على مساعيه في حصر السلاح بيد الدولة، وتغليب سلطة القانون، متحدثا في بيان له عن دعم الهاشمي للجيش العراقي في حربه ضد داعش.

غيث التميمي زعيم تيار مواطنون نشر عبر حسابه في تويتر محادثة جرت بينه وبين الهاشمي، أكد فيها الأخير تلقيه تهديدات بالقتل من ميليشيات حزب الله العراقي، وفي المحادثة يطلب الهاشمي من التميمي النصح بالتعامل مع هذه التهديدات.

السفير البريطاني في العراق ستيفن هايكي كتب بالعربية أيضاً على حسابه في تويتر مطالباً بمحاسبة الجناة، ومعبراً عن حزنه لمقتل الهاشمي.

من جهتها أدانت السفارة الإيرانية في بغداد، الثلاثاء، بشدة الهاشمي،وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء العراقية.

وقالت السفارة الإيرانية في بيان إن "عملية الاغتيال تهدف الى إثارة الفتنة والتفرقة".

اغتيالات سابقة

وفي كانون الثاني/ يناير 2019 اغتيل مساعد المصور في قناة الحرة سامر علي شكارة، بعدة طلقات في الرأس، شرقي العاصمة بغداد.

وفي كانون الأول/ ديسمبر 2019 اغتيل الناشط في الحراك العراقي، فاهم الطائي في كربلاء، من قبل عصابة مسلحة بأسلحة كاتمة للصوت.

ومنذ بداية العام الجاري تم اغتيال بعض العاملين في الإعلام، في كانون الثاني/ يناير قتل مسلحون مجهولون الصحفي أحمد عبد الصمد والمصور صفاء غالي، في محافظة البصرة، بإطلاق النار عليهما خلال تغطيتهما الاحتجاجات في المدينة، وفي أيار/ مايو قتل الناشط أزهر الشمري برصاص مجهولين.

اغتيال الهاشمي هو أحدث اغتيال لكنه قد لا يكون الأخير، يمكن القول أن ما جمع بين معظم من سقط برصاص مجهولين، هم من المنتقدين لسيطرة الميليشيات الدينية ذات الولاء لإيران، ولانتشار المحاصصة الطائفية وتغليبها على المصلحة الوطنية، وللوضع المعيشي الصعب الذي يعانيه العراقيون.

viber