عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السعودية تدرج شخصيات ومنظمات من تركيا وسوريا على قائمة الجهات الداعمة للإرهاب

محادثة
راية تنظيم ما يسمى بالدولة الاسلامية
راية تنظيم ما يسمى بالدولة الاسلامية   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أدرجت السعودية 6 أسماء، 3 شركات بارزة من سوريا وتركيا وأفغانستان و3 شخصيات على قائمة الكيانات الممولة لتنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية. وقالت وكالة واس الرسمية إن المملكة وبتعاون مشترك مع الدول الست في مركز استهداف تمويل الإرهاب وضعت 6 أسماء بارزة قدمت تسهيلات ودعماً مالياً لصالح تنظيم داعش.

وأضافت الوكالة أن الأمر يتعلق بكل من شركة الهرم للصرافة وشركة تواصل وشركة الخالدي للصرافة وعبد الرحمن علي حسين الأحمد الراوي ومنظمة نجاة للرعاية الاجتماعية و مديرها سعيد حبيب أحمد خان.

وأوضحت واس أن القرار جاء بعد التحقق من أن هذه الكيانات والشخصيات قدموا تسهيلات ودعماً مالياً لتنظيم داعش بالإضافة إلى لعبها دوراً حيوياً في تحويل الأموال لدعم قيادات التنظيم ومقاتليه في سوريا.

ويُعدُّ عبد الرحمن علي حسين الأحمد الراوي، اسماً بارزاً في مجال تقديم تسهيلات مالية لصالح تنظيم داعش الذي اختاره في العام 2017. أما فيما يتعلق بسعيد حبيب أحمد خان، مدير منظمة نجاة للرعاية الاجتماعية التي تتخذ من أفغانستان مقرا لها، فقالت الوكالة السعودية إن المنظمة استخدمت كواجهة من أجل تسهيل تحويل الأموال ودعم أنشطة تنطيم داعش في خراسان.

تأسس مركز استهداف تمويل الإرهاب في العام 2017 ونسّق خمس مراحل تصنيف بشكل مشترك بحق أكثر من 60 فرداً وكياناً حول العالم. وشملت تلك التصنيفات تنظيم داعش وجميع المنتمين له وكذلك تنظيم القاعدة والحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني وحركة طالبان بحسب واس.

وتهدف هذه التصنيفات لتعطيل تمويل التنظيمات المسلحة وتقويض قدرتها على إخفاء أنشطتها الحقيقية وتمويل عملياتها من خلال شركات الخدمات المالية الرئيسية والجمعيات الخيرية العاملة تحت ذرائع مزيفة.