عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شركات طيران تطالب واشنطن وبروكسل باعتماد برنامج موحد لاختبار كوفيد-19

محادثة
شركات طيران تطالب واشنطن وبروكسل باعتماد برنامج موحد لاختبار كوفيد-19
حقوق النشر  Jens Meyer/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

طلبت شركات طيران أوروبية وأخرى أمريكية من الاتحاد الأوروبي والإدارة الأمريكية اعتماد برنامج مشترك لإجراء اختبارات "كوفيد-19" للمسافرين بالطائرات، وذلك بغية استئناف الرحلات الجوية بين ضفتي الأطلسي.

وفي رسالة مشتركة طالب المسؤولون التنفيذيون لشركات: أميركان إيرلاينز، يونايتد إيرلاينز، لوفتهانزا وانترناشيونال إيرلاينز غروب استئنافاً آمناً وسريعاً للرحلات الجوية بين الولايات المتحدة وأوروبا.

وجاء في رسالة مسؤولي كبرى شركات الطيران التي تمّ توجيهها إلى نائب الرئيس الأميركي مايك بنس ومفوضة الشؤون الداخلية في الاتحاد الأوروبي إيلفا يوهانسون: إن برنامجاً تجريبياً لإجراء اختبارات (كوفيد-19 للمسافرين) عبر الأطلسي قد تشكل فرصة جيدة لأن تنخرط الحكومات وقطاع الطيران سوياً في العمل لإيجاد سبل التغلب على المعوّقات، والوصول إلى حلول تكفل تأمين الحماية الصحية وتعزيز الثقة واستعادة السفر الآمن للركاب بين الولايات المتحدة وأوروبا.

وأشارت الرسالة إلى أن اعتماد برنامج أمريكي أوروبي مشترك لاختبارات كوفيد-19 الموحّد سيتيح إمكانية إلغاء فترة الحجر الصحي وغيرها من القيود التي تفرضها بعض الدول على المسافرين. مؤكدة على أن استئناف حركة الطيران عبر المحيط الأطلسي أمر حيوي لتعافي الاقتصاد العالمي وقطاع الطيران.

ووجّه فيروس كورونا المستجد ضربة قاسية لشركات الطيران التي من المتوقع أن تبلغ خسائرها أكثر من 84 مليار دولار (72.5 مليار يورو)، بسبب توقّف حركة السفر، وقد أعلن اتحاد النقل الجوي الدولي، أنّ أرباح القطاع لن تزيد هذا العام عن 419 مليار دولار (362 مليار يورو)، أي نصف ما كانت عليه عام 2019، الأمر الذي يجعل العام الجاري هو الأسوأ في تاريخ هذا القطاع لناحية الخسائر المادية.

وكان الاتحاد الأوروبي قرر فتح الحدود الخارجية في بداية شهر تموز/ يوليو الجاري، غير أن الولايات المتحدة ليست ضمن دول القائمة الأوروبية التي يشملها رفع الحظر عن مواطنيها على اعتبار أنها تعد حالياً الدولة الأكثر تأثراً بفيروس كورونا إذ يبلغ عدد المصابين فيها نحو 3.9 مليون حالة وعدد الذين قضوا جراء الإصابة بالفيروس 140 ألف شخص.