Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

بدء وقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا بعد ست سنوات من الحرب الدامية

جندي أوكراني يتخذ موقعه على الخط الأمامي في بلدة نوفولوهانسك في منطقة دونيتسك، أوكرانيا، ديسمبر 2019
جندي أوكراني يتخذ موقعه على الخط الأمامي في بلدة نوفولوهانسك في منطقة دونيتسك، أوكرانيا، ديسمبر 2019 Copyright Vitali Komar/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved.
Copyright Vitali Komar/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بدأ الانفصاليون الأوكرانيون المدعومون من روسيا وقفاً "كاملاً وشاملاً" لإطلاق النار شرق أوكرانيا، وهي خطوة قد تؤدي في نهاية المطاف إلى وضع حد لنزاع مستمر منذ ست سنوات.

اعلان

بدأ الانفصاليون الأوكرانيون المدعومون من روسيا وقفاً "كاملاً وشاملاً" لإطلاق النار شرق أوكرانيا، في خطوة قد تؤدي في نهاية المطاف إلى وضع حد لنزاع مستمر منذ ست سنوات.

وقال مسؤولون انفصاليون يوم الأحد إنهم أمروا قواتهم بوقف إطلاق النار وأصدروا مرسوماً يحظر استخدام الأسلحة، أما الجيش الأوكراني فقال إن قواته "بدأت الاستعدادات" لوقف إطلاق النار أيضاً.

وكان مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قد قال في وقت سابق من هذا الأسبوع إن وقف إطلاق النار "سيمهد الطريق لتنفيذ بنود أخرى من اتفاق مينسك للسلام، واصفاً وقف الهدنة بالـ"اختراق".

وفي مكالمة هاتفية الأحد، أشاد رئيسا روسيا وأوكرانيا بالاتفاق وأكدا على أهمية تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها في قمة ديسمبر في باريس.

وقال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعرب عن قلقه بشأن دعوات كييف لمراجعة اتفاقيات مينسك وقال إن موقف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي "حول الطبيعة -غير القابلة للاستبدال- لاتفاقيات مينسك يجب أن يترجم إلى أفعال حقيقية".

وشدد زيلينسكي بدوره على ضرورة "اتخاذ خطوات عملية إضافية" تهدف إلى إطلاق سراح الأوكرانيين المسجونين في "دونباس وشبه جزيرة القرم، وكذلك في الاتحاد الروسي"، بحسب بيان مكتبه.

ويهدف اتفاق مينسك، الذي صيغ بوساطة فرنسية ألمانية عام 2015، إلى حل النزاع بين أوكرانيا والانفصاليين المدعومين من روسيا الذي اندلع عام 2014 بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم.

وفقاً لتصور اتفاق 2015، لا يمكن لأوكرانيا استعادة السيطرة على حدودها مع روسيا في المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون إلا بعد منحهم حكم ذاتي واسع وإجراء انتخابات محلية.

ورغم مساهمة الاتفاق بتقليص رقعة الأعمال العدائية، إلا أن القوات الأوكرانية والانفصاليين استمروا بتبادل إطلاق النار.

في كانون الأول ديسمبر الماضي التقى قادة أوكرانيا وروسيا وفرنسا وألمانيا في باريس لعقد جولة أخرى من المحادثات، وأعربوا عن دعمهم لاتفاق مينسك واتفقوا على إحياء عملية السلام.

أراد زيلينسكي، الذي فاز في انتخابات 2019 بناء على وعود بإنهاء النزاع، أن تعود أوكرانيا لفرض سيطرتها على حدودها أولاً قبل الانتخابات المحلية، لكن الكرملين أصر على أن الصفقة يجب أن تنفذ دون تعديلات.

وتم التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار الجديد يوم الأربعاء من قبل أعضاء مجموعة الاتصال الثلاثية التي تضم ممثلين عن روسيا وأوكرانيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE)، وسط ترحيب مسؤولي الاتحاد الأوروبي.

يذكر أن الصراع في أوكرانيا أودى بحياة أكثر من 14 ألف شخص منذ اندلاعه قبل ست سنوات.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أبرز مفاصل 6 سنوات من النزاع المسلح في شرق أوكرانيا في 400 كلمة

المجر وأوكرانيا تريدان انهاء خلاف قديم حول لغة تعليم الأقلية المجرية

موسكو تعلن استدعاء السفيرة الأمريكية: أبلغناها أن واشنطن تتحمل مع كييف مسؤولية الهجوم على القرم