عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

استطلاع: ألمانيا أكبر قوة قيادية عالمية للسنة الثالثة على التوالي

Access to the comments محادثة
استطلاع: ألمانيا أكبر قوة قيادية عالمية للسنة الثالثة على التوالي
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

تعد ألمانيا القوة العالمية الأكثر تقييماً للعام الثالث على التوالي، وفقًا لاستطلاع جديد للبالغين في أكثر من 100 دولة.

وحصلت الدول الأوربية على تقييم أعلى بكثير من الولايات المتحدة والصين وروسيا، الدول التي احتلت المركز الثاني والثالث والرابع على التوالي بنسبة 33 في المائة و 32 في المائة و 30 في المائة.

إعتمدت نتائج الإستطلاع على مقابلات أجريت مع 1000 شخص بالغ في كل بلد استطلعت فيها شركة التحليلات الأمريكية "غالوب" المشاركين من آذار / مارس 2019 لغاية شباط / فبراير 2020.

سُئل السكان عما إذا كانوا يوافقون أم لا على القيادة الأمريكية والألمانية والروسية في 135 دولة، والقيادة الصينية في 136 دولة.

وقال رئيس تحرير غالوب محمد يونس إن النتائج لم تكن مفاجئة.

وأضاف يونس في مقدمة تقرير عام 2019: "كانت المستشارة الألمانية منذ فترة طويلة أنجيلا ميركل، المحبوبة أو المكروهة، واحدة من أكثر القادة الذين يمكن التنبؤ بهم في الفترات غير المستقرة للغاية في كل من أوروبا والنظام العالمي الذي تأسس بعد الحرب العالمية الثانية".

وأضاف أن "صورة القيادة الأمريكية، من جهة أخرى، لا تزال ضعيفة نسبيا".

ما رأي الأوروبيين؟

وتعد هذه الصورة ضعيفة بشكل خاص في أوروبا، حيث انخفضت الموافقة على القيادة الأمريكية بشكل ملحوظ بعد انتخاب الرئيس دونالد ترامب عام 2016.

وفقا لاستطلاع مؤسسة غالوب، نسبة الموافقة على القيادة الأمريكية في أوروبا بلغت 24 في المائة فقط، تليها الصين بنسبة 23 في المائة، وروسيا 19 في المائة.

وانخفضت موافقة الأوروبيين على قيادة الولايات المتحدة من 44 في المائة في عام 2016 إلى 25 في المائة في عام 2017.

وقال التقرير: "سجلت البرتغال انخفاضاً بنسبة 51 نقطة في تقييمات القيادة، تبعه خسارة 44 نقطة في بلجيكا وانخفاض 42 نقطة في النرويج [بعد 2016]".

بين الإيطاليين، استمر انخفاض الموافقة على القيادة الأمريكية سنوياً من 59 في المائة في عام 2016 إلى 22 في المائة في أحدث استطلاع.

في هذه الأثناء، كان من المرجح أن يوافق سكان المجر وبولندا ورومانيا ومولدوفا وكوسوفو وأوكرانيا وألبانيا على القيادة الأمريكية أكثر من عدم الموافقة في عام 2019.

وأرتفعت نسبة موافقة المؤيدين لقيادة الولايات المتحدة بعشر نقاط أو أكثر في بيلاروسيا ولاتفيا وبولندا.

وقال تقرير غالوب "إن تصنيفات القيادة الأمريكية في بولندا كانت الأعلى في سجل غالوب في 2019، مما يعكس العلاقة الجيدة بين الرئيس أندريه دودا وترامب منذ 2017".

في غضون ذلك، كانت الموافقة الأوروبية على ألمانيا أعلى من التصنيف العالمي، عند 56 في المائة.

تم إستطلاع الآراء هذا بين جميع السكان قبل أزمة فيروس كورونا، والتي أثرت بشكل أكبر على تصورات الولايات المتحدة - حاليا الدولة الأكثر تأثرا بالوباء مع أكثر من 4.3 مليون إصابة وأكثر من 149 ألف حالة وفاة.

وقال ثلثا الأشخاص الذين استطلعت آراؤهم من قبل المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية الشهر الماضي إن تصوراتهم عن الولايات المتحدة أصبحت أكثر سلبية.

وبين إستطلاع المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية إن 46 في المائة من المشاركين الفرنسيين و 42 في المائة من الألمان قالوا إن وجهات نظرهم تجاه الولايات المتحدة قد ساءت "كثيرًا" نتيجة للوباء.