عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محكمة تسمح للممثلة الأميركية آشلي جاد بملاحقة هارفي واينستين بتهمة التحرش الجنسي

Access to the comments محادثة
آشلي جاد خلال حفل توزيع جوائز الأوسكار في 2018
آشلي جاد خلال حفل توزيع جوائز الأوسكار في 2018   -   حقوق النشر  Jordan Strauss/2018 Invision
حجم النص Aa Aa

قضت محكمة استئناف في كاليفورنيا الأربعاء أن بإمكان الممثلة الأميركية آشلي جاد أن تلاحق بتهمة التحرش الجنسي المنتج السابق هارفي واينستين الذي تعتبره أنه قضى على مسيرتها الفنية لأنها قاومت محاولاته.

وكان قاض فدرالي في محكمة البداية في لوس أنجلوس قرر في كانون الثاني/يناير 2019 أن التحرش الجنسي لا ينطبق على الممثلة، لكنه سمح لها في المقابل القيام بملاحقات أمام القضاء المدني بتهمة التشهير.

وكانت آشلي جاد (52 عاماً) من أولى النساء اللواتي كسرن الصمت حول تصرفات هارفي واينستين الذي تتهمه أكثر من 80 أمرأة من بينهن نجمات من أمثال أنجلينا جولي وغوينيث بالترو بالتحرش والاعتداء الجنسيين أو الاغتصاب.

وحكم على المنتج النافذ سابقاً في شباط/فبراير الماضي في نيويورك بالسجن 23 عاماً بعد إدانته بتهمتي الاغتصاب والاعتداء الجنسي. وهو متهم في إطار ملاحقات أخرى في لوس أنجلوس بجرائم مماثلة من قبل ثلاث نساء.

وفي شكوى رفعتها في نيسان/أبريل 2018، أكدت آشلي جاد أن هارفي واينستين قضى على فرصها للمشاركة في ثلاثية بيتر جاكسون "لورد أو ذي رينغز" وهي من أكثر الأعمال دراً للإيرادات في تاريخ السينما، بقوله للمخرج وفريقه إن العمل مع الممثلة "كابوس".

وقد أكد بيتر جاكسون علناً هذا الكلام خلال مقابلات.