عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خبراء يربطون بين مستحضرات ترطيب البشرة واشتعال الحرائق

محادثة
وجد خبراء بريطانيون في مجال الصحة والإطفاء رابطاً بين مستحضرات تطرية البشرة والحرائق
وجد خبراء بريطانيون في مجال الصحة والإطفاء رابطاً بين مستحضرات تطرية البشرة والحرائق   -   حقوق النشر  Pixabay
حجم النص Aa Aa

حذر خبراء في بريطانيا من نتائج توصلوا إليها تربط بين مستحضرات ترطيب البشرة واشتعال الحرائق.

وقال مسؤولون في الإطفاء والصحة إن أكثر من 50 شخصًا لقوا حتفهم أو أصيبوا بجروح خطيرة على مدى السنوات العشر الماضية بعد أن جفت مستحضراتهم المطرية للبشرة على القماش الذي اشتعلت فيه النيران لاحقاً.

غالبًا ما تستخدم المطريات من قبل الأشخاص الذين يعانون من الإكزيما وغيرها من الأمراض الجلدية، وعادة ما يتم تطبيقها مباشرة على الجلد للمساعدة في تبريد وتهدئة المنطقة المصابة.

تهدف حملة تديرها منظمات وجهات متعددة - منها وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية (MHRA) والمجلس الوطني لرؤساء الإطفاء وخدمات الإطفاء والإنقاذ والجمعيات الخيرية الصحية - إلى إظهار كيف يمكن لبعض المنتجات أن تخلق تركيبة قابلة للاشتعال للغاية عند جفافها على القماش - مما يؤدي إلى إصابات خطيرة وأحياناً الموت.

ويمكن انتقال جزيئات هذه المستحضرات بسهولة من الجلد إلى الفراش أو الملابس، وتتراكم مع الوقت، مما يجعل القماش وسطاً شديد الاشتعال بمجرد ملامسته للهب المكشوف.

وينطبق هذا على المستحضرات التي تحوي البارافين وتلك الخالية منه.

ويعتبر الأشخاص الذين يبلغون من العمر ستين عاماً وما فوق والمدخنين وذوي الحركة المحدودة هم الأكثر عرضة للخطر، يتم حث هذه الفئة من الذين يستخدمون الكريمات، على الحصول على تقييم للمخاطر وخدمة إطفاء الحريق في منازلهم، والحذر من اللهب المكشوف.

يذكر أن الغسيل لا يشكل حلاً، يقول الخبراء إن هذه الجزيئات قد تبقى على الأقمشة رغم غسلها.

التصرف الأمثل يمكن هنا باتباع إجراءات وقائية كخلع الملابس ذات الأكمام الطويلة أو الواسعة أثناء الطهي، واستخدام ولاعات أمان، وعدم التدخين في الفراش.

منذ عام 2010، تم ربط أكثر من 50 حالة وفاة وإصابة خطيرة بالكريمات المطرية، وفقًا لـ MHRA.