عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الرئيس الفرنسي يعلن عن مؤتمر دولي لدعم لبنان بعد انفجار مرفأ بيروت

بقلم:  يورونيوز
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أثناء زيارته لموقع الانفجار في العاصمة اللبنانية
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أثناء زيارته لموقع الانفجار في العاصمة اللبنانية   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

ارتفعت حصيلة ضحايا الإنفجار الدامي الذي هز مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت الثلاثاء إلى 137 قتيلا على الأقل وأصيب أكثر من خمسة آلاف بجروح، وفق حصيلة جديدة لوزارة الصحة اللبنانية. وقال متحدث باسم وزارة الصحة رضا موسوي إن هذه الحصيلة ليست نهائية، مشيراً إلى أنه لا يزال هناك عشرات المفقودين.

مؤتمر دولي لدعم لبنان

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن تنظيم مؤتمر دولي لدعم لبنان بعد الانفجار الضخم في مرفأ بيروت في خضم أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها البلاد.

وقال ماكرون في مؤتمر صحافي عقب عقده لقاءات مع ممثلين عن الأحزاب اللبنانية الرئيسية بينهم حزب الله وممثلي المجتمع المدني في ختام زيارته إلى بيروت "سننظم خلال الأيام المقبلة مؤتمر دعم دولي لبيروت والشعب اللبناني بهدف الحصول على تمويل دولي" من "الأوروبيين والأمريكيين وكل دول المنطقة وخارجها من أجل توفير الأدوية والرعاية والطعام ومستلزمات البناء".

وفي ختام زيارته إلى بيروت، طالب ماكرون القادة اللبنانيين بإحداث "تغيير عميق" في أدائهم لإخراج البلاد من دوامة الانهيار الاقتصادي والانقسامات السياسية.

وقال "يجب إعادة بناء الثقة والأمل، وهذا لا يستعاد بين ليلة وضحاها، إنما تفترض إعادة بناء نظام سياسي جديد". وأضاف "طلبت من كل المسؤولين السياسيين تحمل مسؤولياتهم".

ماكرون يطالب بتحقيق دولي في انفجار مرفأ بيروت

طالب ماكرون في ختام زيارته إلى بيروت بإجراء "تحقيق دولي" حول انفجار مرفأ بيروت.

وقال"يجب إجراء تحقيق دولي مفتوح وشفاف للحيلولة دون إخفاء الامور أولاً ولمنع التشكيك". وردا على سؤال لصحافي فرنسي حول فرض عقوبات على المسؤولين اللبنانيين الذين يعرقلون الإصلاحات، قال "لا أستبعد شيئا"، مضيفا "في بعض الظروف، العقوبات ليست الأكثر نجاعة، اعتقد أن الحل الأنجع هو إعادة إدخال الجميع في آلية" حل الأزمة.

لبنانيون يهتفون لماكرون لدى تفقده شارعاً متضرراً في بيروت "ثورة، ثورة، ساعدونا"

وخلال زيارته التي كان من المفترض أن تستمر لمدة 5 ساعات، تفقد ماكرون شارع الجميزة المتضرر مقابل مرفأ بيروت سيراً على الأقدام بينما أحاط به سكان هاتفين "ثورة ثورة، ساعدونا".

وتفقد ماكرون الأضرار التي لحقت بالشارع على وقع هتافات أطلقها السكان وبينها "الشعب يريد اسقاط النظام".

وبثّت وسائل اعلام مشاهد حية تظهر ماكرون يستمع إلى سيدة تضع كمامة وترتدي قفازين قبل أن يعانقها.

ورد ماكرون على لبنانيين طالبوه بدعمهم ضد الطبقة السياسية إنه سيقترح "ميثاقاً جديداً".وقال "أنا هنا لإطلاق مبادرة سياسية جديدة، هذا ما سأعرب عنه بعد الظهر للمسؤولين والقوى السياسية اللبنانية"، مشيراً إلى ضرورة بدء "الإصلاحات .. وتغيير النظام ووقف الانقسام ومحاربة الفساد".

ماكرون في بيروت

ووصل الرئيس الفرنسي الخميس إلى لبنان في زيارة دعم بعد الانفجار الضخم الذي حوّل بيروت إلى مدينة منكوبة فرضت فيها حال الطوارىء.

وقال ماكرون من مطار رفيق الحريري الدولي لصحافيين "أرغب... بالمساعدة لتنظيم مساعدة دولية، ودعم لبيروت، ولشعب لبنان".

وحذّر الرئيس الفرنسي من أن لبنان سيواصل "الغرق" في حال لم تُنفذ إصلاحات يضعها المجتمع الدولي شرطاً لحصول لبنان على دعم يخرجه من دوامة الانهيار اقتصادي.

وقال ماكرون من مطار بيروت، "في حال لم تنفذ الإصلاحات، سيواصل لبنان الغرق. وهذا حوار آخر سنقوم به". وتوجه ماكرون بعد ذلك الى مرفأ بيروت لتفقد أضرار الانفجار الضخم.

وفي أول تغريدة له بعيد وصوله إلى بيروت قال الرئيس الفرنسي إن "لبنان ليس وحيدا".

وأرسلت دول عدة من ضمنها فرنسا فرق إغاثة ومعدات لمواجهة الحالة الطارئة بعد الانفجار الذي دمّر المرفأ وقسما كبيرا من العاصمة، وخلّف أضرارا بالغة في مناطق بعيدة نسبيا عن بيروت. ووقع الانفجار في مستودع خزن فيه 2750 طنا من نيترات الأمونيوم.

ويقول أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأمريكية في باريس زياد ماجد إن زيارة ماكرون "مهمة جدا ورمزية بالنسبة الى اللبنانيين، وتدلّ على أن فرنسا لا تزال معنية وملتزمة بإنقاذ الوضع في لبنان".

لكنه يشير الى أن "هناك خشية لدى شريحة من اللبنانيين من أن تتحوّل الزيارة الى نفحة أكسجين للطبقة السياسية الحاكمة" والتي يرفضها القسم الأكبر من اللبنانيين. من هنا، "ضرورة أن تكون الرسالة واضحة، وهي أن تدلّ فرنسا مرة أخرى على سوء الإدارة والفساد وضرورة الإصلاح".

إصلاحات أساسية

حضّ صندوق النقد الدولي في بيان الخميس لبنان على تخطي العقبات في النقاش حول إصلاحات أساسية، وشدّد على أنّه "من الضروري تخطي العقبات في المحادثات حول إصلاحات أساسية ووضع برنامج جدي لإنعاش الاقتصاد".

viber