عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

العراق: آلاف الإصابات بفيروس كورونا خلال 24 ساعة في رقم قياسي

محادثة
أحد أسواق العاصمة العراقية، بغداد.
أحد أسواق العاصمة العراقية، بغداد.   -   حقوق النشر  Hadi Mizban/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

أعلنت وزارة الصحة العراقية الخميس أنها سجلت 3841 إصابة بفيروس كورونا المستجد في غضون 24 ساعة، وهو رقم قياسي منذ أول حالة إصابة بكوفيد-19 في شباط/فبراير في هذا البلد الذي يعاني من نظام صحي متدهور.

وبذلك يصبح اجمالي الاصابات 164,277 في البلاد البالغ عدد سكانها 40 مليون نسمة، بما في ذلك 5641 حالة وفاة و117,208 متعافي، وفقًا للأرقام الرسمية التي ترسلها الوزارة يوميًا.

وعلى الرغم من اجراءات الحجر الصحي والعزل وغيرها من حالات حظر التجول الطويلة إلى حد ما خلال النهار، فقد استمر عدد الحالات في الارتفاع و أصبح العراق الآن أحد أكثر البلدان تضرراً في الشرق الأوسط، لكنه لا يزال بعيدًا عن جارته الكبيرة إيران التي سجلت اكثر من من 300 الف اصابة وحوالي 18 الف وفاة.

وفي بلد لا يتوفر فيه، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، سوى 14 سرير علاج لكل عشرة آلاف نسمة، لجأت عائلات كثيرة إلى جلب مستلزمات، بينها عبوة أكسجين طبي، الى المنزل، لاستخدامها لمعالجة من يصاب من أفرادها بالفيروس بمساعدة كوادر طبية.

في العراق الذي كان يفتخر حتى الثمانينيات من القرن الماضي بامتلاكه أحد أفضل أنظمة الرعاية الصحية في الشرق الأوسط التي توفر مجانًا للجميع، أصبحت المستشفيات العامة تعاني بسبب معداتها المتداعية وموظفيها المدربين تدريباً ضعيفاً ومبانيها المتهالكة وميزانية لا تصل حتى إلى 2 بالمائة في واحدة من أكثر الدول الغنية بالنفط في العالم.